اليمن: الحوثي أبو علي الكحلاني ارتدى زيا عسكريا وتسلم الحديدة من عناصره

0

قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، السبت، إن ميليشيا الحوثي كررت نفس المسرحية، حيث جرى تسليم ميليشيا الحوثي باللباس المدني ميناء الحديدة لعناصرها بالزي العسكري.

وأضاف الإرياني، في سلسلة تغريدات على حسابه في “تويتر”: “في نسخة مكررة لمسرحية تسليم ميليشيا الحوثي باللباس المدني ميناء الحديدة لعناصرها بالزي العسكري، ارتدى مشرف الميليشيا الحوثية الإيرانية في مدينة الحديدة أبو علي الكحلاني اليوم ثياب مدنية وتسلم إلى جانب المدعو محمد قحيم والوشلي وعدد من قيادات الميليشيا الميناء من عناصرهم المسلحة”.

وتابع في تغريدة أخرى: “المدعو أبو علي الكحلاني هو المرافق الشخصي لعبدالملك الحوثي والمسؤول الأمني والعسكري الأول عن الميليشيا الحوثية الانقلابية في مدينة الحديدة، كما هو المدعو محمد عياش قحيم والوشلي من قيادات الميليشيا المتورطة في أعمال قتل وإرهاب واعتداءات على المواطنين في مدينة ومحافظة الحديدة”.

الإرياني قال في تغريدة ثالثة: “ما قامت به الميليشيا الحوثية اليوم من مسرحية مكررة بتسليم إدارة الميناء لعناصرها (بزي مدني) يكشف عن استمرارها في التلاعب والتملص من تنفيذ بنود اتفاق السويد، ومحاولاتها الالتفاف على التفاهمات التي أنجزتها لجنة التنسيق المشتركة وشرعنة انقلابها عبر انتهاج سياسة التضليل والخداع”.

وكان الفريق الحكومي اليمني أبلغ كبير المراقبين الدوليين الجنرال مايكل لوليسغارد، في وقت سابق السبت، احتجاجه على “مسرحية” إعادة الانتشار الأحادي في الحديدة معتبرينه مخالفاً لاتفاق السويد.

وصرح أحمد الكوكباني، عضو الفريق الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الإنتشار في الحديدة، أن أعضاء الفريق أجتمعوا مع الجنرال لوليسغارد بعد أن كان قد تقرر تأجيل الإجتماع إلى الغد .

وأوضح الكوكباني أن الفريق الحكومي أبلغ الجنرال لوليسغارد إحتجاجه على ما سُمي بالإنسحاب الأحادي الجانب لميليشيات الحوثي من موانئ الحديدة والتي بدأت السبت تحت رقابة أممية.

وأعتبر الجانب الحكومي أن ما جرى مخالف لاتفاق ستوكهولم، ولم يخضع للرقابة المشتركة من قبل جميع أطراف لجنة تنسيق إعادة الانتشار المشكلة بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2451، حيث تم استبعاد الجانب الحكومي في اللجنة وهو ما يمثل خرقاً لبنود الاتفاق.