الداخلية البحرينية: رجل الدين الشيعي الغريفي تعاطف مع الأعمال الإرهابية

انتقدت وزارة الداخلية البحرينية المرجع الديني الشيعي عبد الله الغريفي، وقالت إنه: “لم تصدر إدانة منه للأعمال الإرهابية، بل عكس تعاطفا وقبولا لها”.

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة أنباء البحرين (بنا) الليلة الماضية: “هناك من كان يسعى إلى استغلال الانفتاح الذي نعيشه … من خلال مواقف وتصريحات وبيانات ابتعدت عن المسؤولية الوطنية وامتدت لعدة سنوات من محاولات التأزيم الأمني، في وقت كانت الجهود الأمنية تُبذل من أجل استعادة السكينة والاستقرار الاجتماعي”.

وأضافت :”كان ملاحظا أن منبر عبد الله الغريفي لم تصدر إدانة منه للأعمال الإرهابية، بل عكس تعاطفا وقبولا لها، والتي استهدفت أرواح رجال الشرطة، وراح ضحيتها 22 من شهداء الواجب وأربعة آلاف مصاب، بالإضافة إلى الأهداف الحيوية التي تم مهاجمتها وترويع حياة المواطنين والمقيمين ومستخدمي الطريق”.

وأشارت إلى أن: “ما حدث في البحرين، كان واضحا أنه بتشجيع وإيعاز من الخارج، وتحديدا من أتباع الولي الفقيه وأتباعهم في المنطقة”، وشددت على
أن “من لا يتخذ الموقف والمرجعية الوطنية، فقد وضع نفسه في دائرة التعاون مع تلك النوايا العدوانية التي تستهدف أمن البحرين”.

وحذرت من يتبنى أفكار تنظيمات إرهابية على غرار “حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني وتنظيم داعش … يعرض نفسه للمساءلة، وذلك لأنه يعد ترويجا لهذه التنظيمات وتشكل إضرارا بالأمن الوطني ومساسا بالمصالح العليا للبلاد”.