"الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين بالسودان

دشنت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة بالملحقية الدينية بسفارة خادم الحرمين الشريفين بالسودان، مشروع الملك سلمان لتفطير الصائمين بالسودان، بحضور السفير السعودي في الخرطوم علي بن حسن جعفر، والملحق الديني بالسفارة الشيخ عبدالله بن عبداللطيف آل الشيخ، وعدد من سفراء الدول العربية والإسلامية وقيادات إسلامية وسياسية سودانية، بأحد فنادق الخرطوم.

ويستهدف المشروع الذي تواصل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تنفيذه كل عام توزيع أكثر من 100 ألف وجبة إفطار صائم، إلى جانب توزيع حوالي ألفي سلة غذائية في عدد من ولايات ومدن السودان.

واستهل الحفل المعد بهذه المناسبة بكلمة للسفير السعودي، علي بن حسن جعفر رفع في بدايتها الشكر لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين على عنايتهم ورعايتهم لكل ما يخدم المسلمين في العالم ولاسيما ما يتصل بتلمس حاجاتهم في هذا الشهر الكريم، منوهًا بمتانة العلاقات بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات.

فيما ألقى الملحق الديني بالسفارة، الشيخ عبدالله بن عبداللطيف آل الشيخ، كلمة أوضح فيها أن الملحقية درجت على تدشين حفل إفطار سنوي للصائمين في السودان تزامنا مع بدء إنطلاق هذا المشروع الضخم الذي يحمل اسم خادم لحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ يحفظه الله ــ الذي سخر وقته وجهده لخدمة المسلمين بالعالم، مزجيًا شكره وتقديره للقيادة الرشيدة على دعم ومتابعة أعمال الخير في شهر العطاء.

وأشار إلى أن الملحقية أشرفت على عدد من الإفطارات التي أقيمت في كل من معهد أم القرى الإسلامي بمنطقة مايو جنوبي الخرطوم لعدد 3 آلاف شخص وفي مركز القرآن الكريم بمدينة ود راوة لعدد 100 ألف شخص وفي بعض المراكز الأخرى والخلاوى لعدد 5 آلاف شخص في المركز الواحد، إلى جانب توزيع عدد 2 ألف سلة غذائية.

وأكد “آل الشيخ”، أن هذه المناسبة تعبر عن مدى العلاقات الأزلية التي تربط بين شعبي السودان والمملكة في كافة المجالات والمناحي والأبعاد الاقتصادية والاستراتيجية، مشيداً بالدعم والمتابعة من الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ الذي يقف خلف سير هذه المشاريع ويتابع أعمالها.