وكلاء إيران يقلقون واشنطن مع احتمالات الحرب

عبر مسؤولون أمريكيون عن قلقهم من احتمال نقل إيران خبرات عسكرية بحرية متقدمة لوكلاء بالمنطقة، في وقت تتزايد فيه المخاوف من اندلاع حرب بينها والولايات المتحدة على خلفية تهديدات محتملة ضد القوات الأمريكية في المنطقة.

ويأتي هذا في وقت كررت إيران على لسان نائب قائد الحرس الثوري الإيراني للشؤون البرلمانية، محمد صالح جوكار يوم الجمعة، أن الصواريخ الإيرانية، حتى تلك القصيرة المدى، يمكنها الوصول للسفن الحربية الأمريكية في الخليج العربي.

وتشهد العلاقة بين الولايات المتحدة وإيران توتراً متزايداً، لاسيما بعد أن أرسلت واشنطن المزيد من القوات العسكرية إلى الشرق الأوسط بما في ذلك قاذفات بي-52 وصواريخ باتريوت في استعراض للقوة في ظل ما يقول مسؤولون أمريكيون إنها تهديدات إيرانية لقوات الولايات المتحدة ومصالحها في المنطقة.

وعن إمكانية تزويد إيران وكلاءها بخبرات بحرية، قال مسؤول عربي عسكري مطلع طلب عدم نشر اسمه “إن إيران تصدر الخبرة الفنية المرتبطة بزوارق وطائرات مسيرة”.

وأشار إلى أن ما يصل إلى 50 عضواً من جماعة حزب الله اللبنانية ومن الحرس الثوري يدربون ويقدمون المشورة لمقاتلين من ميلشيات الحوثي.

إلى ذلك، قال مصدر أمني سعودي إن “قوات جماعة الحوثي تستطيع الآن إطلاق طائرات مسيرة من زوارق في البحر”.

يذكر أن التوترات بين إيران والقوات الأمريكية بالخليج ليست جديدة، ففي أواخر الثمانينيات وقع اشتباك بين البحريتين الأمريكية والإيرانية بعد اتهام إيران بزرع ألغام في ممرات ملاحية.

وتصاعدت حدة التوترات في الفترة الأخيرة، بعد إرسال الولايات المتحدة حاملة طائرات وقاذفات إلى المنطقة، إثر معلومات عن تهديدات إيرانية لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط.