ويلتقي ليفربول مواطنه توتنهام هوتسبير، في نهائي دوري أبطال أوروبا يوم الأول من يونيو المقبل، على ملعب “واندا متروبوليتانو” في العاصمة الإسبانية مدريد.

وتجاوز الطلب الكبير على تذاكر النهائي ما منحه الاتحاد الاوروبي لكرة القدم (يويفا) لنادي ليفربول، مما جعل مشجعي الفريق يشعرون بخبية أمل كبيرة.

وأصيب بعض مشجعي ليفربول بالإحباط بعد الإعلان عن استبعادهم من قرعة للحصول على تذاكر المباراة، لكن بعد ساعات ظهرت مئات التذاكر على مواقع إعادة البيع بأسعار باهظة وصلت إلى 35 ألف جنيه إسترليني.

وأصدر النادي تحذيرا للمشترين، قال فيه إن “شراء التذاكر من مصادر غير رسمية عبر الإنترنت لا يضمن أن تكون التذاكر أصلية، أو أنك ستحصل عليها فعليا”.

وأضاف بيان النادي: “رغم أن بيع أو عرض التذاكر دون إذن من النادي يعد جريمة جنائية، فإن ليفربول يعتزم أيضا فرض عقوبات على أي مشجع يكتشف أنه يبيع التذاكر من خلال المواقع غير الرسمية. قد تشمل العقوبات تعليق شراء التذاكر وحظر لأجل غير مسمى من دخول ملعب أنفيلد”.

وتخصص لجماهير ليفربول 16.613 تذكرة خلال المباراة النهائية، في الملعب الذي يتسع لنحو 67 ألف مشجع، وفقا لموقع النادي.