التعليقات: 0

في ليلة ختم القرآن الكريم

الهلال الأحمر بالمدينة يعلن نجاح التغطية الإسعافية للمسجد النبوي ومسجدي قباء والقبلتين

الهلال الأحمر بالمدينة يعلن نجاح التغطية الإسعافية للمسجد النبوي ومسجدي قباء والقبلتين
weam.co/594146
المدينة المنورة- الوئام- هاني الثبيتي

أكد المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة، خالد بن مساعد السهلي، نجاح خطة التغطية الإسعافية لليلة ختم القرآن الكريم للمسجد النبوي الشريف والمناطق المحيطة به ومسجدي قباء والقبلتين بإشراف ومتابعة مدير عام فرع الهيئة بالمنطقة، الدكتور معلا الجابري.

وأفاد “السهلي”، بأنه تم وضع خطة التغطية من قبل الشؤون الإسعافية ومشرف الخدمات الإسعافية بالمسجد النبوي ومدير الإدارة الطبية ومشرفي التطوع الإسعافي وعمليات المنطقة والقيادة الميدانية، وتم تنفيذ الخطة عن طريق عمليات المنطقة والمراكز الإسعافية متمثلة بالفرق الإسعافية للمراكز الداخلية وإدارة التطوع متمثلة بمتطوعي المسجد النبوي الشريف وادارة المتابعة وادارة الاتصال المؤسسي لتوثيق الجهود.

وبين “السهلي”، أن عمليات الهيئة تلقت 286 بلاغًا خلال الـ24 ساعة الماضية في كامل المنطقة، وبذلت جميع الطواقم الطبية من أطباء ومسعفين جهودًا لإظهار العمل الإنساني الإسعافي بالشكل المشرف والاحترافي للتعامل مع الحالات الإسعافية.

وأكد “السهلي”، أن تكثيف التغطية الإسعافية بدأ منذُ وقت مبكر لهذا اليوم حيث تم تغطية المسجد النبوي لصلاة التراويح والختمة بـ15 فرقة إسعافية متحركة، بالإضافة إلى خمس عنايات طبية ثابتة وإشراف متحرك في كل جهة من الجهات الأربع للمسجد النبوي .

وأبان أن التطوع الإسعافي من قسمي الرجال والنساء تمحور جل اهتمامهم في مباشرة الحالات الإسعافية في المسجد النبوي من خلال تواجدهم في داخل المسجد أو ساحاته، والتي فاقت 50 موقعًا للتمركز، مضيفًا أنه كان نصيب المواقع الرجالية منها 23 موقعًا، فيما وصلت المواقع النسائية 37 موقعًا منها 5 مواقع داخل مسجد قباء ومثلها في مسجد القبلتين.

وأفاد “السهلي” بأنه تمت مباشرة أكثر من 200 حالة من قبل الفرق التطوعية، حيث تم نقل بعض الحالات لفرق العناية الطبية أو تم طلب الفرق الإسعافية لنقلها من المسجد النبوي، وتم إجراء الكشف أو المعالجة في الموقع لمعظم الحالات.

وبين أنه تم تنفيذ الخطة بكل حرفية ودقة عالية كما تم اعتماد الخطة الإسعافية لتغطية صلاة العيد بالمسجد النبوي و المساجد الكبرى بالمنطقة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة