أسهل وأصعب مسار لمنتخب تونس في كأس الأمم الأفريقية

0

يتواجد المنتخب التونسي في المجموعة الخامسة بمرحلة المجموعات في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، التي ستقام بمصر في الفترة من 21 حزيران/يونيو الجاري حتى 19 تموز/يوليو القادم، برفقة منتخبات مالي وموريتانيا وأنجولا.

ويتأهل إلى الأدوار الإقصائية، للبطولة التي تشهد مشاركة 24 منتخبا للمرة الأولى في تاريخ المسابقة القارية، متصدر ووصيف كل مجموعة، بالإضافة إلى أفضل أربعة منتخبات حاصلة على المركز الثالث في المجموعات الست بمرحلة المجموعات.

وفي حال تأهل المنتخب التونسي لدور الستة عشر كمتصدر لترتيب مجموعته، فسوف يلعب في الثامن من تموز/يوليو القادم بملعب السويس مع وصيف المجموعة الرابعة التي تضم منتخبات المغرب وكوت ديفوار وجنوب أفريقيا وناميبيا، مما ينذر بإحتمالية مواجهة عربية خالصة مع المنتخب المغربي، في إعادة لنهائي نسخة المسابقة الذي جرى بينهما عام 2004.

وفي حال صعود منتخب تونس لدور الثمانية، فسيلتقي يوم 11 من الشهر نفسه بملعب السويس أيضا مع الفائز من لقاء متصدر المجموعة الثالثة التي تضم منتخبات الجزائر والسنغال وتنزانيا وكينيا، مع أحد ثوالث المجموعات الأولى والثانية والسادسة.

وفي حال صعود المنتخب التونسي كثان للمجموعة، سوف يلتقي يوم الثامن من تموز/يوليو القادم بملعب الإسماعيلية مع متصدر المجموعة السادسة، التي تضم منتخبات الكاميرون وغانا وغينيا بيساو وبنين.

وفي حال التأهل لدور الثمانية، سوف يلتقي يوم 11 من الشهر نفسه بملعب السلام الفائز من متصدر ترتيب المجموعة الثانية، التي تضم منتخبات نيجيريا وغينيا وبوروندي ومدغشقر مع أحد ثوالث المجموعات الأولى والثالثة والرابعة.

أما في حال صعود منتخب تونس كأفضل ثالث بالمجموعة، فمن الممكن أن تأخذ مسارين، المسار الأول يتمثل في ملاقاة متصدر ترتيب المجموعة الرابعة يوم الخامس من تموز/يوليو بملعب السلام، وحينها سيلتقي في دور الثمانية حال الصعود مع الفائز من مباراة وصيف المجموعة الأولى مع وصيف المجموعة الثالثة.

أما المسار الثاني فهو أن يلتقي في دور الستة عشر يوم السادس من تموز/يوليو القادم باستاد القاهرة مع متصدر المجموعة الأولى، التي تضم منتخبات مصر والكونغو الديمقراطية وأوغندا وزيمبابوي، وعندها سيلتقي في دور الثمانية حال التأهل مع الفائز من مباراة وصيف المجموعة الثانية ووصيف المجموعة السادسة على ستاد القاهرة في العاشر من الشهر نفسه.