إيران ترفض تصريحات ترامب بشأن إلغاء ضربات جوية وتجدد تهديداتها

رفض مسؤول إيراني، اليوم السبت، مزاعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه ألغى ضربات جوية ضد أهداف إيرانية جراء حصيلة الوفيات المحتملة، مشددا على أن طهران لن نتهاون مع أي اعتداء على أراضيها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، عباس موسوي، إنه لا يهم ما إذا كان ترامب ألغى الضربات التي كانت ردا على إسقاط إيران طائرة أمريكية مسيرة من عدمه، مضيفا “الشيء الوحيد الذي يهم هو أننا لا نتهاون مع انتهاك حدودنا ونرد باستمرار على أي خطر”.

وتأتي التصريحات بعد قال ترامب في سلسلة من التغريدات إن الولايات المتحدة الأمريكية كانت مستعدة للانتقام الليلة الماضية في ثلاث مواقع مختلفة ولكنه ألغى الضربات قبل عشر دقائق من الموعد المحدد بعدما أخبره أحد الجنرالات بشأن حصيلة الوفيات المحتملة.

وقالت إيران إنها اسقطت الطائرة المسيرة الأمريكية أول امس الخميس بعدما دخلت مجالها الجوي، فيما قالت الولايات المتحدة إنه تم اسقاط الطائرة في  المجال الجوي الدولي.

وانسحبت الولايات المتحدة العام الماضي من اتفاق دولي يهدف إلى منع إيران من الحصول على أسلحة نووية وأعادت فرض العقوبات على طهران في حملة
“ضغط قصوى” للدفع صوب إعادة صياغة السياسة الخارجية الإيرانية، مثل دعمها لجماعات في سورية واليمن.

وجدد موسوي اليوم السبت، إنذارا نهائيا محدد له السابع من يوليو كانت ايران قد وجهته إلى موقعين آخرين على الاتفاق لتأكيد الاتفاق وهم الصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا.

اتهمت الولايات المتحدة إيران بالضلوع في تفجير ناقلتي نفط في خليج عمان مؤخرا، وهو ما نفته طهران. ونقلت واشنطن قوات وعتاد عسكري إلى منطقة
الخليج لدعم قوات أمريكية جوهرية متمركزة في دول عربية.