مصر تفجر مفاجأة: المتهم الأول في قضية شركات الإخوان نجل داعية قطري

كشفت قائمة أسماء المتهمين في القضية التي كشفتها السلطات المصرية، الثلاثاء، والخاصة بشركات وكيانات اقتصادية موالية للإخوان وتدار من تركيا عن مفاجأة كبيرة.

وتبين أن المتهم الأول في القضية وهو مصطفى عبد المعز عبد الستار أحمد نجل الداعية عبد المعز عبد الستار المصري الأصل القطري الجنسية.

وهاجر عبد المعز عبد الستار أحمد والد المتهم الأول في القضية، من مصر إلى قطر في الستينيات، وكان أول من أرسله حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان إلى فلسطين في العام 1946 وساهم في تأسيس جماعة الإخوان في قطر، كما حصل على الجنسية القطرية، ثم شغل عضوية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وتلقى تعليمه في الأزهر الشريف بالقاهرة، ثم التحق بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، وعمل بالتدريس في الفيوم والقاهرة.

وأسس عبد المعز وأبناؤه إمبراطورية اقتصادية، بأموال قطرية، كما أسس ابنه مصطفى شركة للتنمية العقارية تسمى الأفق في منطقة الشيخ زايد جنوب مصر تحمل رقما هو “EGS655E1C011

وأسس عبد المعز عبد الستار وأبناؤه مجموعة شركات جميعها تحت مسمى مجموعة “المعز القابضة للاستثمار والتنمية”، ومثلت منذ تأسيسها تحت رقم “13087” عام 1975، ستارا ومصدرا لنقل الأموال القطرية بين الدول العربية.

وتضم “مجموعة المعز القابضة” 7 شركات، هي لوتس للاستثمار، والأفق للتنمية العقارية والعمرانية، ورويال للتعمير، وفالكون للمقاولات، وإنترجت للاستثمار السياحي، وفلوريدا للتنمية والإنشاءات، وجراند للصناعات، كما تمتلك عددا من الشركات العاملة في مجال الاستثمار العقاري، وعددا من الشركات العالمية الرائدة في مختلف المجالات الصناعية والسياحية والتجارية والاستثمارات الطبية في مصر، وقطر والعراق وسوريا.

وفي أبريل الماضي قيدت دعوى قضائية برقم 5808 لسنة 2019، ضد نجل عبد المعز عبد الستار، المالك الفعلي لشركة سفتي 5 للحراسات الأمنية، وضد شندي يحيى شندي، الرئيس الوهمي للشركة، وشركة سفتي 5 تعتبر أحد الأذرع الاقتصادية لجماعة الإخوان، وأحد فروع مجموعة شركات المعز القابضة، الصادر ضدها قرار من لجنة التحفظ والحصر لأموال الإخوان بالتحفظ عليها وعلى مقراتها.