بعد الفوز باسطنبول.. إمام أوغلو: أول عمل سنقوم به التخلص من فساد حزب أردوغان

وجّه أكرم إمام أوغلو، مرشح المعارضة الفائز برئاسة بلدية مدينة إسطنبول، تحذيراً غير مباشر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بضرورة احترام الديمقراطية، مؤكداً تصديه للفساد في المدينة الذي يرتبط بمسؤولين في حزب العدالة والتنمية.

وبعد أيام من فوزه على مرشح “تحالف الجمهور” (مكون من العدالة والتنمية الحاكم، والحركة القومية)، بن علي يلدريم، قال إمام أوغلو في حوار مع “سي إن إن” الأمريكية: إن السباق الانتخابي كان اختباراً استثنائياً للتقاليد الديمقراطية التركية”.

وتابع: “انتخابات الثالث والعشرين من يونيو/حزيران، أظهرت أنه لا أحد يستطيع الوقوف في طريق الشعب، ولا يوجد سياسي بوسعه تجاهل هذه الحقيقة، وهذا ليس تهديداً، ولكن هكذا تسير الأمور، أعتقد أننا اجتازنا الاختبار بنجاح”.

وأشارت الشبكة الإخبارية الأمريكية إلى أن فوز إمام أوغلو بمثابة إدانة قوية من سكان إسطنبول لفترة الحكم الطويلة للعدالة والتنمية، خاصة أنهم حمّلوا أردوغان مسؤولية الأزمة الاقتصادية وارتفاع معدل البطالة التي يعانون منها.

وقال رئيس بلدية إسطنبول: “شعب إسطنبول أظهر شرعية الانتخابات التي كانت محمية، ولن يتمكن أي شخص من التدخل في الانتخابات مرة أخرى”.

وعند سؤاله عما إذا كان سيحقق في الاتهامات الموجهة لمسؤولين في حزب العدالة والتنمية بالفساد والمحسوبية، أكد إمام أوغلو: “أن أول عمل له كرئيس للبلدية سيكون التصدي للفساد في البلدية”، موضحاً أن الاتهامات المتعلقة بالفساد ربما ترتبط بمسؤولي حزب أردوغان.