التعليقات: 0

صناديق الاستثمار العقارية المتداولة السعودية “ريتس” تنضم إلى مؤشر فوتسي إبرا / ناريت العقاري العالمي

صناديق الاستثمار العقارية المتداولة السعودية “ريتس” تنضم إلى مؤشر فوتسي إبرا / ناريت العقاري العالمي
weam.co/597906

أعلنت اليوم شركة السوق المالية السعودية (تداول) عن انضمامها إلى مؤشر فوتسي إبرا / ناريت العقاري العالمي (إبرا: المنظمة العقارية الأوروبية).

ويختص هذا المؤشر بصناديق الاستثمار العقارية المتداولة والشركات العقارية وعلى غرار المؤشرات العالمية الأخرى، تم اختيار مجموعة من الأوراق المالية المدرجة للانضمام إلى المؤشر ومراجعتها بشكل دوري، وتم الإعلان عن مكونات المؤشر على موقع مؤشر فوتسي إبرا / ناريت العقاري.

ويأتي انضمام السوق المالية السعودية إلى المؤشرات العقارية العالمية للأسواق الناشئة كخطوة لرفع مستوى صناديق الاستثمار العقارية في السعودية ومواكبتها مع الممارسات العالمية، إضافة إلى تعزيز مستوى الشفافية وتمكين المستثمرين الأجانب من الوصول إلى السوق السعودية وتوسيع قاعدة المستثمرين.

كما يأتي هذا الانضمام نتيجة العمل الدؤوب من قبل تداول في توعية ودعم صناديق الاستثمار العقارية المتداولة والشركات العقارية في استيفاء متطلبات وشروط الانضمام لهذا المؤشر.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لتداول المهندس خالد الحصان: “يشكل هذا الانضمام أهمية للسوق المالية السعودية، حيث يمكن من إتاحة صناديق الاستثمار العقارية المتداولة للمستثمرين الأجانب، الذي بدوره سيوسع قاعدة المستثمرين في السوق كما سيحقق المزيد من الشفافية في صناديق الاستثمار العقارية المتداولة”.

وأضاف: “يأتي هذا الانضمام تزامنًا مع انضمام السوق المالية السعودية “تداول” إلى أهم المؤشرات العالمية التي ستسهم في تطوير السوق المالية السعودية ومواءمة أطرها التنظيمية مع أفضل الممارسات العالمية كمستهدف أساسي في برنامج تطوير القطاع المالي، ضمن رؤية المملكة 2030″.

وقال المدير الإقليمي للشرق الأوسط وأفريقيا لمجموعة فوتسي راسل، جاري رينهود: “بعد نجاح انضمام السوق المالية السعودية إلى مؤشر فوتسي راسل (FTSE Russell) للأسواق الناشئة، نسعد اليوم بانضمام صناديق الاستثمار العقارية المتداولة السعودية إلى مؤشر فوتسي إبرا/ ناريت العقاري العالمي، ومع تواصل رغبة المستثمرين الأجانب في الوصول إلى الشرق الأوسط فإننا نعمل جاهدين في العمل على توفير حلولٍ معيارية تسهل عمليات الاستثمار في المنطقة”.

وأفاد مدير الأبحاث والمؤشرات في إبرا علي زيدي أن القطاع العقاري في السعودية يعد الأكبر في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا من حيث القيمة، الذي أصبح الآن متاحًا للمستثمرين الأجانب بسبب انضمام صناديق الاستثمار العقارية المتداولة إلى مؤشر فوتسي إبرا/ ناريت العقاري العالمي، مشيرًا إلى أن تحقيق التوسع هو أمر مهم للسوق المالية السعودية على اعتبار النمو السكاني وإجمالي الناتج المحلي الذي يفوق متوسط الأسواق النامية، كما تتميز صناديق الاستثمار العقارية المتداولة بتعزيز الشفافية والسيولة للعقارات عالميًا والتي، إضافة إلى ذلك قد تفوقت في أدائها على مثيلاتها من العقارات الخاصة في أوروبا، وإعادة تصنيف السوق المالية السعودية كسوق مؤهلة للانضمام في مؤشر فوتسي إبرا/ناريت العقاري العالمي للأسواق الناشئة لن يكون مقتصرًا على تمكين المستثمرين من الوصول إلى سوق استثمارية عقارية على مستوى عالٍ، بل يمتد إلى تمكين صناديق الاستثمار العقارية المتداولة السعودية من تقديم التقارير والحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات التي يقدرها المستثمرون والمؤسسون، مفيدًا بأن إبرا ترحب بهذا الانضمام وتتطلع إلى المزيد من التوسع للمؤشر في كل من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

يذكر أنه تم إطلاق الصناديق الاستثمارية العقارية المتداولة (ريتس) وإدراج أول صندوق في السوق المالية السعودية في أواخر العام 2016م، وقد وصل عدد الصناديق المدرجة اليوم إلى نحو 17 صندوقًا بقيمة سوقية تصل إلى 3.5 مليارات دولار.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة