ترحيب عربي ودولي بـ”اتفاق السودان”

0

رحبت العديد من الدول العربية والغربية، اليوم ، بالاتفاق الذى تم بين المجلس العسكرى الانتقالى قوى إعلان الحرية والتغيير، بخصوص المرحلة الانتقالية.

وأعرب مصدر مسؤول فى وزارة الخارجية السعودية عن ترحيب المملكة بالاتفاق الذى تم التوصل له فى السودان.

وأشار المصدر إلى تطلع المملكة إلى أن تُشكل هذه الخطوة المهمة بداية مرحلة جديدة يسودها الأمن والاستقرار، بما يلبى تطلعات الأشقاء فى السودان، مؤكدًا على ثبات موقف المملكة الداعم للسودان وشعبه الشقيق فى كل ما يحقق أمنه واستقراره وازدهاره.

وأشادت الخارجية الفرنسية بالاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية في السودان وتدعو الأطراف السودانية إلى تطبيق الاتفاق بأسرع وقت.

كما أعلنت وزارة الخارجية البريطانية دعمها لاتفاق السودان.

ورحبت الحكومة اليمنية باتفاق السودان، مشيرة إلى أنه يؤسس لانتقال سياسى سلمى جديد يحفظ للسودان ولشعبه الأمن والاستقرار والسلام، ويجنبه الانزلاق فى الصراعات والفوضى.

وأكدت وزارة الخارجية اليمنية، وقوف اليمن الدائم إلى جانب السودان، مُعربة عن آملها فى أن يتجاوز السودان هذه المرحلة الانتقالية بنجاح، وأن تشهد المرحلة المقبلة المزيد من الأمن والاستقرار والازدهار للشعب السودانى.

ورحبت دولة الإمارات ترحب بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الأطراف في السودان، وقالت: “موقفنا ثابت في دعم السودان وشعبه بكل ما يحقق أمنه واستقراره وازدهاره”.

وأثنى أحمد أبوالغيط، الأمين العام للجامعة العربية، على الروح الإيجابية البناءة والمرونة التى تحلى بها المجلس العسكرى وقيادات “قوى إعلان الحرية والتغيير” وكل الحركات السياسية والمدنية، التى أفضت إلى الوصول إلى هذا التوافق السودانى المهم، بشأن ترتيبات وهياكل المرحلة الانتقالية، لتمكين السودان من عبور الصعاب التى تواجهه.

وصرح المتحدث الرسمى باسم الأمين العام، بأن أبوالغيط عبّر عن ثقته فى قدرة الأطراف السودانية على استكمال مسيرة الانتقال الديمقراطى فى البلاد، والوصول بها إلى بر الأمان.

وأكد المتحدث على أن الجامعة العربية ستظل ملتزمة بمرافقة الأطراف السودانية فى هذه المسيرة دعمًا لكل ما يثبت من استقرار البلاد، ويحقق تطلعات جميع أطياف الشعب السودانى ويصون الدور العربى الفاعل الذى يضطلع به السودان فى منظومة العمل المشترك.

واعتبرت مصر، فى بيان لوزارة الخارجية، الاتفاق خطوة مهمة على طريق تحقيق الأمن والاستقرار والسلام فى البلاد، مُؤكدة على دعمها الكامل لخيارات الشعب السودانى الشقيق بكامل أطيافه، من أجل تحقيق آماله فى الأمن والاستقرار والرخاء.

وشددت القاهرة على استمرار قيامها بكل ما يلزم نحو دعم الأشقاء فى السودان، لتجاوز المرحلة الحالية واستعادة السودان لدوره المهم عربيًا وإفريقيًا ودوليًا.

 

ووصفت البحرين اتفاق المرحلة الانتقالية فى السودان بأنه خطوة مهمة وموفقة لتحقيق طموحات الشعب السودانى الشقيق فى الأمن والسلام والاستقرار والحفاظ على مؤسسات الدولة ووحدتها.

وأكدت وزارة الخارجية البحرينية على موقف المملكة المتضامن دومًا مع السودان وشعبها الشقيق، ودعمها لكل الإجراءات التى تُسهم فى التغلب على تحديات هذه المرحلة الصعبة، بما يحفظ للسودان سيادته وأمنه واستقراره”.