وزير خارجية عمان يجري مباحثات مع الرئيس السوري في دمشق

0

أجرى وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، اليوم، محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد، في دمشق، تناولت العلاقات الثنائية ومساعي “استعادة الأمن والاستقرار” في المنطقة، حسبما أفادت وزارة الخارجية العمانية.

وزيارة بن علوي النادرة لوزير عربي إلى دمشق، هي الثانية له منذ اندلاع النزاع في العام 2011 بعد زيارة أولى في أكتوبر 2015. وهو الوزير الخليجي الوحيد الذي زار سوريا في السنوات الثماني الأخيرة.

وقالت الوزارة العمانية، في تغريدة على “تويتر”: “استقبل فخامة الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية، معالي الوزير يوسف بن علوي الذي يزور دمشق حاليا”.

وأضافت أن بن علوي نقل خلال اللقاء “تحيات حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم” قابوس بن سعيد.

وبحسب الوزارة، بحث اللقاء “العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وتعزيز المساعي الرامية إلى استعادة الامن والاستقرار في المنطقة”.

كما عقد بن علوي جلسة مباحثات رسمية مع نظيره السوري وليد المعلم جرى خلالها “استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الراهنة على الساحة العربية الإقليمية”، وفقا لوزارة الخارجية العمانية.

وزار المعلم مسقط مرتين على الأقل منذ اندلاع النزاع في بلده.

وسلطنة عمان هي الدولة الوحيدة في مجلس التعاون الخليجي التي لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية والسياسية مع دمشق كما فعلت باقي الدول الخليجية.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبّب منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 370 ألف شخص وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية وأدّى الى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

وتسعى دول عربية عديدة إلى إعادة علاقاتها مع دمشق بعدما حققت القوات الحكومية تقدماً ميدانياً خلال العامين الأخيرين. وتمثل ذلك بافتتاح كل من الإمارات العربية المتحدة والبحرين سفارتيها في دمشق بعد اقفالهما منذ العام 2012.