التعليقات: 0

علماء وباحثون أجانب: تركيا معرضة لزلزال كارثي شبيه بعام 1766 وخلف قتلى بالآلاف

علماء وباحثون أجانب: تركيا معرضة لزلزال كارثي شبيه بعام 1766 وخلف قتلى بالآلاف
weam.co/599998
الوئام - متابعات

كشفت دراسة استقصائية حديثة عن أن اسطنبول معرضة لخطر زلزال مدمر يتراوح بين 7.1 و 7.4 درجة، وفقا لما نشرته صحيفة الديلي ميل البريطانية

تقع عاصمة تركيا بالقرب من صدع شمال الأناضول، الذي ألحق الدمار في المدينة في عام 1766 بهزة بقوة 7.5 درجة، ما أسفر عن مقتل الآلاف.

لقد كافح الباحثون منذ فترة طويلة للكشف عن خطر حدوث هزات في المنطقة الأقرب من المدينة حيث يقع الخطأ تحت بحر مرمرة.

أظهرت دراسة استمرت عامين ونصف العام أن المنطقة مغلقة، ما يعني أن التوتر التكتوني الذي قد يؤدي إلى حدوث زلزال يتزايد في المنطقة.

ويكشف التقرير أن الأساليب الحالية لرصد الضغط على الصفائح التكتونية تتضمن طرق GPS أو مسح الأرض، وهي أمور مستحيلة في هذا المجال نظرًا لأن إشارات الأقمار الصناعية لا يمكنها اختراق الأعماق المطلوبة.

ولكن الآن قام العلماء في مركز جيومار هيلمهولتز لأبحاث المحيطات كيل في ألمانيا بتطوير طريقة لمتابعة الحركات في قاع البحر.

يقيس نظام GeoSEA المسافات الصوتية في قاع البحر حتى يتمكن الباحثون من قياس تشوه القشرة بدقة.

أظهرت قياسات تبلغ عامين ونصف أن المنطقة مغلقة، ما يعني أن التوتر التكتوني الذي قد يؤدي إلى حدوث زلزال يتزايد في المنطقة.

وقال البروفيسور هايدرون كوب، مدير مشروع GeoSEA: ‘إذا تم إطلاق السلالة المتراكمة خلال الزلزال ، فإن منطقة الصدع سوف تتحرك بأكثر من أربعة أمتار، هذا يتوافق مع زلزال بلغت قوته 7.1 و 7.4 درجة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة