التعليقات: 0

الغضب من حكم المباراة

بسبب الركلة المسروقة.. مواقع التواصل تشتعل بمواساة «نسور قرطاج»

بسبب الركلة المسروقة.. مواقع التواصل تشتعل بمواساة «نسور قرطاج»
weam.co/600730
القاهرة- الوئام:

بعد فشل المنتخب التونسي في التأهل إلى نهائي أمم أفريقيا المقامة في مصر أمام السنغال، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالمواساة والغضب من حكم المباراة لإلغاء قرار ركلة جزاء لصالح تونس في الوقت القاتل.

وما أن أطلق الحكم الأثيوبي باملاك تيسيما صافرة نهاية مباراة تونس والسنغال في نصف نهائي بطولة الأمم الأفريقية المقامة في القاهرة، حتى ضجت المدرجات بالتصفيق لـ”نسور قرطاج”، الذين خاضوا مباراة أقل ما يُقال عنها إنها كانت ملحمية
وما زاد مرارة الخسارة أن هدف المباراة الوحيد في الشوط الإضافي الأول جاء بنيران صديقة، من خلال المدافع ديلان برون بعد خطأ فادح من الحارس معز حسن.

وكتب أحد المشجعين عبر فيس بوك: “هارد لك الفريق التونسي كنت على المستوى اللائق ببلدكم فريق محترم لعب كرة جميله والرياضة فيها هذا وذاك”، فيما قالت أخرى: “فعلوا ما بوسعهم تحية لهم.. وما زالت الجزائر موجودة ستقوم بالواجب إن شاءالله”.
فيما عبر عدد من رواد تويتر عن مواساتهم للمنتخب التونسي، وأطلقوا هاشتاغ: “تونس في القلب”، وهي الكلمات التي خطها على صدره أحد مشجعي “نسور قرطاج”.

يُذكر أن المنتخب التونسي لعب في هذه المباراة في الأشواط الإضافية للمرة العاشرة في تاريخ مشواره بالبطولة الأفريقية، وللمرة الثانية في هذه النسخة منها.

كما هيمن على ردود فعل المعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي قرار الحكم بإلغاء ركلة جزاء للمنتخب التونسي في الشوط الإضافي الثاني من المباراة.

وفي هذا السياق قال أحد المشجعين عبر فيس بوك: “الغريب أن الحكم احتسب ركلة الجزاء الأولى (لمسة يد) ولكنه رفض احتساب ضربة الجزاء الثانية التي حصلت بنفس الطريقة!!! مع أنه استعان بالڤار وكانت الصورة واضحة!! غريب موقفك ياحكم”.

وقال آخر: “يودع المنتخب التونسي بطولة كأس إفريقيا بعد حرمانه من ضربة جزاء مستحقة.. برااافو لرجال تونس شرفتونا ولعبتم حتى آخر ثانية ولم تستسلموا لليأس.. رؤوسنا مرفوعة وتحيا تونس”.

وكان حكم المباراة أعلن في الدقيقة 114 عن ركلة جزاء لمنتخب تونس، بعد أن لمست الكرة يد أحد لاعبي السنغال، لكنه عاد ليلغيها بعد الرجوع إلى تقنية الحكم المساعد “الفار”.

وبهذا الفوز ترشحت السنغال لنهائي أمم أفريقيا الذي سيُقام الجمعة المقبلة، إذ يعود إليه بعد 17 عاماً من الفراق.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة