“السعودية” تحقق قفزة جديدة في عدد الضيوف الدوليين وتسجل نموًا بنسبة 7% خلال يونيو

0

حقق الأداء التشغيلي للخطوط السعودية، على القطاع الدولي خلال يونيو المنصرم قفزة جديدة في أعداد الضيوف مسجلا نموا بنسبة (7%) مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي وبعدد يفوق المليون ونصف المليون ضيف، وبمعدل يومي يتجاوز خمسين ألف ضيف نقلتهم “السعودية” على شبكة رحلاتها الدولية خلال الشهر الماضي، فيما ناهز عدد الضيوف المنقولين على (18,6) آلاف رحلة داخلية ودولية ثلاثة ملايين ضيف.

وأبان تقرير الأداء التشغيلي للناقل الوطني خلال النصف الأول لعام 2019م، أنه تم نقل نحو (17) مليون ضيف على متن (107,6) ألف رحلة على القطاعين الداخلي والدولي، منهم (8,3) مليون ضيف على القطاع الداخلي وتم نقلهم على أكثر من (63) ألف رحلة، بينما تجاوز عدد الضيوف على الرحلات الدولية (8,71) مليون ضيف تم نقلهم على (44,5) ألف رحلة دولية.

ويسجل الأداء التشغيلي للخطوط السعودية نموا متواصلا وفق أهداف ومبادرات برنامج التحول SV2020 الذي تم إطلاقه منتصف عام 2015م ومن هذه المبادرات أكبر برنامج لتحديث وتنمية الأسطول في تاريخ المؤسسة بهدف زيادته إلى (200) طائرة بنهاية عام 2020م وقد تم خلال ثلاثة أعوام استلام أكثر من (80) طائرة جديدة من أحدث ما انتجته مصانع الطائرات في العالم وساهم انضمام المزيد من الطائرات الجديدة إلى أسطول “السعودية” في تمكينها من تحقيق أهدافها الاستراتيجية بطرح المزيد من السعة المقعدية على القطاع الداخلي والتوسع في التشغيل الدولي، حيث تم تشغيل رحلات مباشرة ومنتظمة خلال العام الحالي إلى كل من مراكش وأثينا وإعادة التشغيل إلى ملقا كوجهة موسمية.

وأوضح مساعد المدير العام للاتصال المؤسسي المتحدث الرسمي للخطوط السعودية فهد بن عبدالله باهديله، أن مواصلة تحقيق الـمعدَّلات الـمتنامية في أرقام الأداء التشغيلي خلال النصف الأول من العام الجاري، وكذلك تنامي العمليَّات التشغيلية منذ بداية العام، يعكس النُمو الشامل الذي تشهده الـمؤسسة وشركاتها ووُحداتها الاستراتيجية في إطار برنامج التحوُّل الذي يجري تنفيذه متَّسقاً مع برنامج التحوُّل الوطني، والخطة الاستراتيجية التي تتضمَّن زيادة السِّعة الـمقعدية على القطاع الداخلي والتشغيل إلى وُجهات دولية جديدة.

وأضاف: “صدور التقرير نصف السنوي للأداء التشغيلي يأتي في الوقت الذي يتواصل فيه تنفيذ أكبر خطة تشغيلية لموسم الصيف والتي بدأت منذ السابع والعشرين من شعبان الماضي الموافق 2 مايو 2019م وتستمر حتى الأول من سبتمبر، وتتضمن تشغيل أكثر من (77) ألف رحلة مجدولة على القطاعين الداخلي والدولي سعتها المقعدية أكثر من (16,8) مليون مقعداً، منها (7,74) مليون مقعداً للقطاع الداخلي على أكثر (44) ألف رحلة بين مختلف مناطق المملكة، فيما بلغت حصة القطاع الدولي أكثر من (9,343) مليون مقعداً ونحو (33) ألف رحلة فيما يتواصل هذه الأيام وصول ضيوف الرحمن على رحلات السعودية من شتى أنحاء العالم حيث تستهدف هذا العام نقل (1,2) مليون حاج في مرحلتي القدوم والمغادرة”.

وأوضح “باهديله”، أن وصول المزيد من الطائرات الجديدة وانضمامها لأسطول “السعودية” والاستثمار الأمثل للأسطول شكّل عاملاً مهماً في تنفيذ الخطط التشغيلية لـ”السعودية” وحدّ كثيراً من عدم توفُّر الحجوزات والمقاعد على الرحلات الداخلية بعد زيادة السعة الـمقعدية للقطاع الداخلي والتوسع في التشغيل الدولي مما أسهم في تحقيق هذه الـمعدَّلات الـمتنامية على القطاعين الداخلي والدولي.