التعليقات: 0

روجت الدوحة أن السعودية تحرم المرأة.. وأصبحت قطر الآن الدولة الوحيدة التي تمنع نساءها من السفر

روجت الدوحة أن السعودية تحرم المرأة.. وأصبحت قطر الآن الدولة الوحيدة التي تمنع نساءها من السفر
weam.co/604416
الرياض - الوئام

لطالما روجت الدوحة بأن السعودية تحرم المرأة من حقوقها، حتى أصبحت قطر الآن هي الدولة الخليجية الوحيدة التي تواصل تطبيق قوانين الوصاية الذكورية على سفر الإناث.

وأعلنت المملكة العربية السعودية، الجمعة، عن تغييرات جذرية في قوانين الوصاية بالمملكة، حيث سمحت لجميع المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 21 عامًا – ذكورًا وإناثًا – بالسفر بحرية دون موافقة ولي الأمر.

في قطر، لا تزال قواعد الوصاية تحد من قدرة المرأة على السفر. وفقًا لموقع وزارة الداخلية القطرية، تحتاج النساء العازبات اللائي تقل أعمارهن عن 25 عامًا إلى موافقة ولي الأمر على السفر إلى خارج البلاد.

يمكن للرجال القطريين أيضًا التقدم إلى المحاكم لمنع زوجاتهم من السفر. يحق للمرأة المتزوجة السفر دون إذن بغض النظر عن سنها. في حالة عدم رغبة الزوج في السفر، يتعين عليه الاتصال بالمحكمة المختصة لمنع رحلتها.

بالنسبة للذكور القطريين، تقول وزارة الداخلية القطرية إنه “لا يلزم الحصول على إذن لأولئك الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر لأنهم بلغوا السن القانوني”.

بموجب بوابة الحكومة الإلكترونية الرسمية في، تحدد تعليمات المواطنين لتجديد جوازات سفرهم فقط أن المواطنين القطريين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا يمكنهم التقديم للحصول على أنفسهم بأنفسهم ومعاليهم. ينص موقع الويب أيضًا على أنه يجوز لهم التقدم نيابةً عن البنات والأخوات غير المتزوجات، وكذلك عن الفتيات غير المتزوجات.

في المملكة العربية السعودية، يمنح مرسوم يوم الجمعة النساء الحق في التقدم بطلب للحصول على جواز سفر والحصول عليه بشكل مستقل. تسمح التغييرات الأخرى للنساء بتسجيل زواج أو طلاق أو ولادة طفل وإصدار وثائق عائلية رسمية. وينص المرسوم أيضا على أن الأب أو الأم يمكن أن يكونا الأوصياء القانونيين على الأطفال.

لا البحرين ولا الإمارات العربية المتحدة تديران أنظمة وصاية للمسافرات البالغات. حصلت المرأة الكويتية على حق السفر دون إذن ولي الأمر في عام 2009، وللمرأة العمانية حرية السفر، لكن المرأة العمانية المتزوجة تحتاج إلى موافقة من زوجها للحصول على جواز سفر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة