التعليقات: 0

اللواء التركي: اکتمال توافد الحجاج إلى مكة اليوم تمهيدًا لرحلة الحج في المشاعر المقدسة

اللواء التركي: اکتمال توافد الحجاج إلى مكة اليوم تمهيدًا لرحلة الحج في المشاعر المقدسة
weam.co/605275
واس- الوئام

أوضح المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي، أن مهمة الجهات العاملة في الحج بدأت منذ وصول حجاج بيت الله الحرام للمملكة عبر كافة المنافذ, وسيكتمل خلال هذا اليوم السابع من ذي الحجة توافد الحجاج إلى مكة المكرمة، تمهيدًا لرحلة الحج في المشاعر المقدسة، وستشمل مهمة الجهات العاملة في المشاعر عمليات نقل الحجاج من مكة المكرمة وتصعيدهم على عرفات ونفرة من عرفات بعد غروب شمس اليوم التاسع من ذي الحجة إلى مزدلفة للمبيت بها ثم العودة إلى منى مرة آخرى للإقامة بها يوم عيد الأضحى المبارك وأيام التشريق الثلاثة قبل العودة بعد ذلك لأداء طواف الوداع ومن ثم العودة إلى أوطانهم سالمين غانمين.

وقال اللواء التركي خلال المؤتمر الصحفي الأول حول تنفيذ خطط الحج لهذا العام 1440هـ، إن عمليات انتقال الحجاج في رحلة المشاعر المقدسة والتي تبدأ بعد منتصف الليلة، حيث إن هناك أعداد من الحجاج تبدأ من اليوم في الوصول إلى المشاعر المقدسة والعديد الكبير منهم يبدأ في الوصول إلى المشاعر بعد منتصف الليل ليلة الثامن من ذي الحجة لقضاء يوم التروية في مشعر منى حيث يقضي نحو 80% منهم يوم التروية في مشعر منى إلى صباح اليوم التاسع من ذي الحجة لاستئناف رحلتهم إلى عرفات، وهناك 20% منهم ينتقلون مباشرة من مكة المكرمة إلى مشعر عرفات في صباح اليوم التاسع من ذي الحجة , وهناك نسبة منهم تبدأ في صباح ليلة التاسع في التوجه إلى عرفات.

وأفاد اللواء التركي، أن عمليات النقل إلى مشاعر المقدسة تتم عادة باستخدام وسائل النقل التقليدية “الحافلات” وهناك عدد من الحجاج يختارون المشي على الأقدام من المشعر الحرام دخولاً إلى مشعر منى, وبعد وصولهم لمشعر منى يشارك قطار المشاعر في نقل الحجاج , مبينا أن هناك حوالي 350000 حاج يتم نقلهم بواسطة قطار المشاعر وهناك نحو 750000 إلى 800000 حاج يتم نقلهم بواسطة ما يطلق عليه النقل بالرحلات الترددية وهناك نسبة يتخارون المشي من مشعر منى إلى مشعر عرفات وبقية الحجاج يتم نقلهم بالأسلوب التقليدي إلى مشعر عرفات وأيضا في مرحلة النفرة.

وأضاف أن رحلة الحجيج تتم في مرحلة النقل للتروية والتصعيد باستخدام المركبات وأيضا في النفرة ولكن بعد وصول الحجاج إلى مشعر مزدلفة في صباح اليوم العاشر من ذي الحجة تتحول عمليات النقل إلى المشي أكثر من استخدام المركبات, فتكون هناك كثافة عليه من الحجاج المتوجهين إلى مشعر منى مشيًا على الأقدام وبالتالي يتم منع المركبات من دخول إلى مشعر منى في صباح اليوم العاشر من شهر ذي الحجة للمحافظة على سلامة المشاة وتمكين الحجاج من إكمال نسكهم بالتوجه لرمي جمرة العقبة ومن ثم التوجيه إلى المسجد الحرام لأداء طواف الأفاضة والعودة بعد ذلك للإقامة في منى ورمي الجمرات الثلاث خلال أيام التشريق.

وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية أن الرحلة الأهم وهي رحلة التروية والتصعيد إلى مشعر عرفات والنفرة من عرفات إلى مشعر مزدلفة تتم خلال 48 ساعة من بعد منتصف الليلة قبل أن يعود الحجاج إلى مشعر منى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة