رجل أمن وابنه الكشاف تجمعهما المشاعر المقدسة لخدمة ضيوف الرحمن

على صعيد مشعر “منى” وقبل ساعات من استقالبها لوفود حجاج بيت الله الحرام، اجتمع رجل أمن وابنه الكشاف في المكان نفسه، ضمن الفرق الأمنية والكشفية التي أنهت استعداداتهالخدمة ضيوف الرحمن.

حيث التقى العقيد وليد بن صالح الرميح، من منسوبي المديرية العامة للدفاع المدني، أمس ابنه ريان الكشاف المشارك ضمن كشافة تعليم الرياض الملتحقة بمعسكرات الخدمة العامة التي تًقيمها جمعية الكشافة العربية السعودية بمكة المكرمة والمشاعرالمقدسة لخدمة ضيوف الرحمن.

وأكد “الرميح” خلال اللقاء حرصه على أن يشارك ابنه مع الكشافة لخدمة حجاج بيت الله الحرام لأهمية تلك المناسبة من كل النواحي، ولمعرفته أن الحركة الكشفية حركة انطلاق تأخذ بيدالناشئة نحو المعالي ونحو الآفاق وتكسبهم المهارات ليخدم وأنفسهم ومجتمعهم الذي يعيشون فيه، مُشيرًا إلى أنه يفتخر ويعتز أن يكون هو وابنه جاءا لخدمة ضيوف الرحمن.

وعبر الكشاف ريان عن فخره واعتزازه بوالده الذي هو قدوته في الحياة، مؤكداً أنه تعلم من والده الكثير من الصفات ومن أهمها القيادة وحب التطوع وخدمة الآخرين، قائلًا إن زيارة والده له بالمعسكر تدفعه إلى تقديم المزيد من البذل والعطاء لخدمة الحجاج.

من جهته أوضح قائد الفرقة الكشفية التي تضم الكشاف ريان، القائد الكشفي عبيد برجس الدوسري، أن زيارة والد الكشاف ريان وحديثه مع أفراد الفرقة أعطتهم دعمًا معنويًا ولوجستيًا سيكون له الأثر الطيب خلال أدائهم مهمتهم، مُشيرًا إلى أن زيارة ولي أمر الكشاف لابنه تعد من أساليب التربية بالقدوة التي ننشدها.