شاهد: الأرقام تتحدث… نقابة السيارات رفعت مستوى النقل والتفويج لضيوف الرحمن

0

تعد النقابة العامة للسيارات لاعبا أساسيا في خطة الحج التي تنفذها الحكومة السعودية من أجل تنظيم أداء الركن الخامس من أركان الإسلام بالشكل الأمثل وتوفير بيئة مريحة لضيوف الرحمن ويعد النقل هو العمود الفقري في عملية تنظيم الحج وهو الدور الذي تقوم النقابة العامة للسيارات بعملية تنظيمه وتنضوي تحت مظلتها تسعة وأربعون شركة ومؤسسة نقل مزودة بأسطول من الحافلات يقدر بـ 19,085 حافلة تقريبا منها حوالي 3,888 حافلة اصدار 2020 وتهدف النقابة العامة إلى نقل 1,741,000حاج خلال موسم حج هذا العام 1440هـ.

رفع مستوى النقل والتفويج لضيوف الرحمن

ورفعت النقابة العامة للسيارات من مستوى النقل والتفويج لضيوف الرحمن، حيث يعد النقل أحد أهم الضروريات التي لا يستغني عنها الإنسان خصوصا في عصرنا الحالي الذي يشهد تطور مستمر لوسائل النقل المختلفة وبطبيعة الحال فإن الحاج يحتاج إلى وسائل نقل تساعده على أداء مناسكه بيسر وسهولة.

وقد قامت النقابة وكعادتها بعمليات النقل عبر المنافذ والذي يتم من خلاله نقل الحجيج من منافذ القدوم وتحديدا مطاري الملك عبدالعزيز الدولي بجدة والأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة وميناء جدة الإسلامي وميناء ينبع إلى مساكنهم عبر حافلات عالية المستوى.

أما من ناحية النقل في المشاعر فهو يعتبر أهم عمليات النقل وهو النقل بين المشاعر الذي يعد زبدة الموسم.

النقل الترددي
بدأ العمل بهذا النظام عام 1416هـ و يهدف هذا النظام الى رفع كفاءة النقل وسرعة عملية النقل من خلال تخصيص مسارات محددة للحافلات يتم فيها نقل الحجاج بسرعة أكبر و عدد أكبر من الردود يصل لسبعة ردود أي يتم نقل عدد 6 أو 7 حجاج في المقعد الواحد, وكانت بداية العمل بهذا النظام من خلال مؤسسة حجاج تركيا وأوروبا و يشمل الآن مؤسسة حجاج جنوب شرق آسيا و مسار مشترك بين مؤسسة حجاج أفريقيا وإيران.

النقل بالقطار داخل المشاعر
تم تشغيل هذه الخدمة من خلال قطار الحرمين عام 1436 هـ , ويتحمل القطار كحد أقصى نقل 35000 حاج في اليوم الواحد أعطيت النسبة الأكبر منها لحجاج مؤسسة جنوب آسيا ونسب مختلفة لبقية المؤسسات واسهم هذا النمط في تقليل عدد الحافلات داخل المشاعر المقدسة وتحويلها للخزن الاستراتيجي لمواجهة الطوارئ مثل تعطل القطار فتكون لدينا حافلات جاهزة للخدمة وقريبة من المشاعر وتؤدي الحافلات دورا مهما في نقل الحجيج من المشاعر إلى مكة المكرمة.

راحة الحجيج 

وتحرص النقابة العامة للسيارات على راحة الحجيج وتوفر لهم أنماطا مختلفة من النقل بما يتناسب مع احتياجات وإمكانيات الحاج الكريم.

فيتم نقل الحجاج بنظام الردين و نظام الرد الواحد كما يوجد نظام النقل الترددي والنقل بالقطار داخل المشاعر المقدسة حيث توزع أنماط النقل بنسب معينة على مؤسسات الطوافة.

اشراف ميداني بدور مفصلي

وتقوم إدارة الاشراف الميداني بدور مفصلي في تنفيذ الخطة التشغيلية للنقابة العامة العامة للسيارات وشركات النقل التابعة لها حيث يقع على عاتقها مسؤولية التجهيزات الميدانية سواء كانت بشرية أو آلية (حافلات، ورش، أوناش، دوريات) وكذلك مراقبة التشغيل والتدخل في الوقت المناسب حسب معايير الأداء المستهدفة.

حيث يوجد 16 مركز للاستقبال والتفويج والمساندة على الطرق، فيما تؤدي 14 دورية ميدانية دورها وتوفر النقابة أيضا 480 ورشة متنقلة و118 ونش للسحب متوفرة على الطرق.

مركز معلومات النقل في النقابة العامة للسيارات

وقد دشن وزير الحج والعمرة هذا العام مركز معلومات النقل في النقابة العامة للسيارات وبها غرفة قيادة وسيطرة تهدف إلى تسخير التقنية لرصد ومعالجة البلاغات آليا بما يسهم في المتابعة اللحظية للحافلات، وتقوم غرفة القيادة أيضا برصد الأعطال آليا وتحويلها للجهات المختصة في النقابة لمعالجتها.

وكذلك قياس مؤشرات الأداء, وكما أن الخدمات التي يقوم المركز بتقديمها والإشراف عليها, منصة (ضيف) الإلكترونية التي تعنى بعملية تتبع الحافلات وإرشادها وتشغيلها وجدولتها وكل ذلك يتم من أجل توفير الخدمة الأمثل لضيوف الرحمن.

ولأن أعمال تنظيم الحج تكاملية فالنقابة العامة للسيارات تنسق مع العديد من الجهات ذات العلاقة وأبرزهم وزارة الحج والعمرة وإمارتي منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة والوزارات (النقل والصحة والإعلام) والأمن العام والهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف ومؤسسات الطوافة ومؤسسة الأدلاء ومكتب الوكلاء ومكتب الزمازمة الموحد والخطوط السعودية وهيئة الهلال الأحمر السعودي.