فريق طبي من مركز الملك سلمان ينتقل إلى اليمن لعلاج "جنى"

قدم المهندس عدنان باشعيب، والد الطفلة اليمنية “جنى”، شكره وتقديره الكبيرين للفريق الطبي التطوعي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وقيادة القوات المشتركة، على المبادرة النبيلة بإجراء عملية قسطرة تداخلية لابنته، ضمن الحملة الطبية التطوعية العاجلة للمركز في مدينة المكلا.

وأوضح باشعيب، في تصريح صحفي، أن مشاعره كأب كانت صعبة، فقد دعا الله تعالى أن يرزقه ببنت، وبعد 10 سنوات رزق بـ “جنى”، وكانت ولادتها طبيعية وفرحته لا توصف.

وأضاف أنه لاحظ في اليوم الثاني من ولادة “جنى” أن جسمها يبدو باللون الأزرق، ومع كشف الطبيب عليها تبيّن أنها تعاني من نقص في الأكسجين بالجسم، نتيجة ثقبين مع انسداد القناة الشريانية، وحاولوا إنقاذها بالإبر مانعة الانسداد لكنهم لن يتمكنوا من الحصول عليها، في كافة محافظات اليمن.

وأكد والد “جنى” أنه ضاقت به السبل، ومع كل يوم ينقضي تزداد مخاوفه ومعاناته، حتى تواصل شقيقه مع مطلقي نداء الاستغاثة بمركز الملك سلمان للإغاثة، وقدموا التقارير عن حالتها الصعبة، فقرر المركز إرسال فريق طبي إلى اليمن لإجراء التدخل العلاجي اللازم لـ”جنى”، وتم تحديد موعد لوصول الفريق.

ويواصل باشعيب أنه نقل ابنته من مدينة تريم إلى مدينة المكلا، عبر مسافة 320 كيلو مترا بواقع 6 ساعات برًا، وتفكيره منصب على موعد وصول الفريق الطبي لمركز الملك سلمان للإغاثة لعلاج “جنى”، ثم وصل إلى مركز نبض الحياة لعلاج أمراض القلب بالمكلا، وتم إدخال “جنى” لقسم العناية المركزة انتظارًا لوصول الفريق الطبي الذي وصل بحمد الله في الوقت المحدد وتم إجراء العملية.