«كونتي» الخطر الكبير على هيمنة يوفنتوس في الدوري الإيطالي

0

مع احتكار يوفنتوس للقب الدوري الإيطالي لكرة القدم على مدار المواسم الثمانية الماضية على التوالي ، يأمل مشجعو كرة
القدم العاشقون للعبة بشكل فعلي أن ينتهي هذا الاحتكار من خلال الموسم الجديد الذي تنطلق فعالياته اليوم السبت.

ووسط الترشيحات القوية التي يحظى بها يوفنتوس، ينتظر هؤلاء المشجعين المفاجأة من المدربين الجدد في بعض الأندية الكبيرة الأخرى بإيطاليا وفي مقدمتهم أنطونيو كونتي المدير الفني الجديد لانتر ميلان.

واتسم كونتي بالصراحة التامة والاحترافية لدى تفسيره السبب وراء قبوله مهمة تدريب انتر ورغبته في إنهاء هيمنة يوفنتوس هذا النادي الذي حقق معه النجاح لاعبا ومدربا.

وقال كونتي، بعد أيام قليلة من تعاقده مع انتر في منتصف أيار/مايو الماضي، : “في المواسم الثمانية الماضية، لم يكن هناك أي منافسة على المركز الأول في الدوري الإيطالي”.

وتولى كونتي تدريب انتر بعد الراحة التي حصل عليها في الشهور الماضية عقب موسمين مع تشيلسي من 2016 إلى 2018 حقق فيهما لقبا واحدا في بطولة الدوري الإنجليزي.

وسبق لكونتي أن تولى تدريب يوفنتوس وقاده إلى الألقاب الثلاثة الأولى في سلسلة ألقابه الثمانية المتتالية بالدوري الإيطالي في المواسم الماضية.

وبعدها تولى كونتي تدريب المنتخب الإيطالي لمدة عامين قبل أن ينتقل للدوري الإنجليزي.

وسبق لكونتي أيضا أن أحرز لقب الدوري الإيطالي مع يوفنتوس خمس مرات كلاعب في خط وسط الفريق.

وأوضح كونتي : “هنا في انتر ، يريدون تغيير هذه الأمور. إصرار ستيفن تشانج رئيس نادي انتر أثار إعجابي. لا أطيق الانتظار حتى أقود انتر للمكانة المناسبة له. المشجعون ينتظرون الكثير ومعهم الحق”.

ويبدأ هذا التحدي لكونتي ، والذي يزعج بعض مشجعي يوفنتوس ، بعد غد الاثنين حيث يحل انتر ضيفا على ليتشي العائد لدوري الدرجة الأولى وذلك في ختام مباريات المرحلة الأولى من المسابقة.

وكان كونتي بدأ مسيرته الكروية في نادي ليتشي بالذات حيث ولد بنفس المدينة التي ينتمي إليها النادي وظل بهذا الفريق حتى انتقل إلى تورينو من أجل اللعب ليوفنتوس.

ويرى كثيرون أن انتر سيكون المنافس الأقوى ليوفنتوس في الموسم الحالي علما بأن يوفنتوس يتطلع بقوة للفوز بلقب المسابقة للموسم التاسع على التوالي.

ويخوض يوفنتوس رحلة الدفاع عن اللقب هذا الموسم تحت قيادة المدرب ماوريتسيو ساري الذي تولى المسؤولية هذا الصيف خلفا للمدرب ماسيميليانو أليجري الذي قاد الفريق للقب في المواسم الخمسة الماضية.

ولكن نابولي ، الذي تركه ساري إلى تدريب تشيلسي في 2018 ، يحرص أيضا على استعادة لقب الدوري الإيطالي بعدما حل ثانيا ثلاث مرات في آخر أربعة مواسم.