التعليقات: 0

تتم عبر 7 مراحل

«البناء المستدام» يسلّم أول شهادة لجودة البناء

«البناء المستدام» يسلّم أول شهادة لجودة البناء
weam.co/609727
الرياض- الوئام:

في خطوة تهدف من خلالها وزارة الإسكان إلى تعزيز جودة البناء، تسلم المواطن خالد المطيري أول وثيقة للبناء المستدام (خدمة فحوص جودة البناء)، وذلك من قبل برنامج البناء المستدام، وهو أحد مبادرات وزارة الإسكان.

بدوره، سلم مدير عام التنظيم العقاري عبد الله بن عبد الرحمن البدّاح أول وثيقة للبناء المستدام، وذلك خلال زيارته لمنزل المواطن المستفيد من برنامج البناء المستدام في الرياض.

وتم اجتياز مراحل الفحص المعتمدة في البرنامج، والتي تتم عبر 7 مراحل تغطي أهم أعمال البناء، وتبدأ بتدقيق المستندات المطلوبة كالمخططات وتقرير اختبار التربة مرورا بمرحلة الأساسات والهيكل الإنشائي والأعمال الكهربائية والميكانيكية وانتهاء بالتسليم النهائي للوحدة، وعند الانتهاء من جميع مراحل الفحص بنجاح يتم إصدار شهادة جودة البناء لكل وحدة سكنية.

ويعتبر المواطن خالد المطيري أول مواطن استفاد من خدمة فحص جودة البناء، مشيداً بسهولة تسجيل المبنى في المنصة الإلكترونية للبناء المستدام WWW.MOSTADAM.SA وسرعة تجاوب البرنامج في حال وجود أي استفسارات، وجودة عمل الفاحصين المعتمدين، إضافة إلى دقة الوثائق الصادرة وشموليتها لجميع مراحل البناء، فيما استغرق تنفيذ بناء الوحدة السكنية 9 أشهر لانتهاء كافة مراحل الفحص المعتمدة من البرنامج.

‎وكان برنامج البناء المستدام التابع لوزارة الإسكان بدء في توفير خدمة” فحص جودة البناء” للوحدات السكنية التابعة للمطورين العقاريين، وذلك لتمكينهم من الحصول على شهادة جودة البناء بعد إكمال بناء الوحدات السكنية في المشاريع، وفقا لمعايير الجودة المعتمدة من خلاله، ويأتي ذلك بعد أن أطلق البرنامج الخدمة في مرحلته الأولى للمستفيدين من الأفراد في شهر نوفمبر الماضي.

وتعتبر الخدمة إحدى الحلول التي تقدمها وزارة الإسكان لحفظ حقوق المواطنين والمستفيدين في القطاع العقاري، عبر رفع جودة الوحدات السكنية من خلال توفير آلية لفحص جودة الوحدات السكنية عبر مهندسين فاحصين تم تأهيلهم على أفضل المعايير العالمية في فحص الجودة وفقا لمواصفات كود البناء السعودي سعياً من وزارة الإسكان في رفع كفاءة السوق العقاري وجودة البناء والأطراف العاملة فيه، حيث تعتبر شهادة جودة البناء وسيلة تتيح للمطور تعزيز مصداقيته وشفافيته وعكس جودة وحداته السكنية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة