التعليقات: 0

عصا ترامب الغليظ.. لماذا تراجعت تركيا عن استقبال الناقلة الإيرانية؟

عصا ترامب الغليظ.. لماذا تراجعت تركيا عن استقبال الناقلة الإيرانية؟
weam.co/610000
الوئام - وكالات

وتيرة أحداث متسارعة منذ حادث احتجاز ناقلة النفط الإيرانية، المعروفة سابقاً بـ “غريس 1″، ولا تزال تُبحر في مياه البحر الأبيض المتوسّط بحثاً عن مرسى يستقبلها، بعدما شكّلت محلّ نزاع بين طهران وواشنطن، التي هدّدت بفرض عقوبات على أي جهة تقدّم المساعدة للناقلة.

في وقت سابق قررت أنقرة مد يد العون للسفينة الإيرانية، لكن يبدو عصا ترامب الغليظة المتمثلة في العقوبات أدت إلى تراجع تركيا عن استقبال الناقلة الإيرانية التي أفرجت عنها السلطات في جبل طارق قبل نحو ثلاثة أسابيع.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، الجمعة، إن ناقلة النفط الإيرانية “أدريان داريا 1” تتجه حالياً إلى لبنان لا إلى تركيا.

وقال تشاوش أوغلو في أوسلو رداً على سؤال لمعرفة ما إذا كانت الناقلة تتجه نحو تركيا: “هذه الناقلة لا تتجه بالواقع نحو اسكندرون (جنوب تركيا)، إنها تتجه نحو لبنان”، لكن بدون تحديد ما إذا كان لبنان وجهتها النهائية. وكانت الولايات المتحدة طلبت احتجاز السفينة.

يأتي ذلك فيما قال وزير المال اللبناني علي حسن خليل إنه لم يتم إبلاغ لبنان بأن الناقلة الإيرانية “أدريان داريا 1″، تتحرك متجهة لأحد الموانئ اللبنانية، بحسب ما نقلت عنه “رويترز”.

وفي وقت سابق، قالت ناقلة النفط الإيرانية “أدريان داريا 1″، المعروفة سابقاً باسم “غريس 1″، إنها الآن في طريقها إلى تركيا.

وقام طاقم الناقلة بتغيير وجهته المدرجة في نظام التعريف التلقائي الخاص به إلى الإسكندرونة بتركيا يوم الجمعة. ومع ذلك، يمكن للبحارة إدخال أي وجهة في نظام التعريف التلقائي، لذلك قد لا تكون تركيا هي وجهتها الحقيقية.

في السابق، قالت السفينة إنها ستتجه إلى مرسين بتركيا قبل أن تغير تلك الوجهة لاحقاً.

وكانت “أدريان داريا 1” محتجزة لأسابيع قبالة جبل طارق بعد أن احتجزتها السلطات هناك للاشتباه في انتهاكها لعقوبات الاتحاد الأوروبي على مبيعات النفط إلى سوريا.

الولايات المتحدة لديها أمر من محكمة فيدرالية لمصادرة السفينة، وتحذر الدول من قبولها.

وبعد أن أعلنت وسائل إعلام روسية، صباح الخميس، أن الناقلة في طريقها إلى تركيا، أفادت وكالة “رويترز” أنها غيرت وجهتها بعيداً عن ميناء مرسين التركي.

وأشارت إلى أن بيانات “رفنيتيف” لتتبع حركة السفن، أظهرت أن الناقلة التي كانت محل نزاع بين واشنطن وطهران، غيرت مسارها بعيداً عن الساحل التركي.

في حين ذكرت شركة ” تانكر تراكرز” التي تراقب حركة السفن والناقلات، أن الناقلة الإيرانية غيرت مسارها مجدداً بعد ظهر الخميس، نحو اليونان في مناطق تابعة للاتحاد الأوروبي.

وحذرت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي أي دولة من مساعدة الناقلة. وأكدت الخارجية الأميركية، أن مساعدة الناقلة الإيرانية التي غادرت سواحل جبل طارق، قد ينظر لها كدعم لـ”منظمات إرهابية”.

وكانت سلطات جبل طارق أفرجت عن الناقلة الإيرانية المحتجزة منذ 4 يوليو، في 15 أغسطس على الرغم من طلب أميركي سابق بمصادرتها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة