ديوان المحاسبة.. وعي جديد يتخطى فكرة المراقبة

في خطوة تشكل الوعي الجديد في الحرب على الفساد ويتخطى فكرة المراقبة، أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الجمعة أمرا  ملكيا بتعديل اسم “ديوان المراقبة العامة” ليكون “الديوان العام للمحاسبة”.

ونص الأمر الملكي على:

بعون الله تعالى

نحن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

ملك المملكة العربية السعودية

بعد الاطلاع على النظام الأساسى للحكم، الصادر بالأمر الملكى رقم ( أ / 90 ) بتاريخ 27 / 8 / 1412هـ.

وبعد الاطلاع على نظام مجلس الوزراء، الصادر بالأمر الملكى رقم ( أ / 13 ) بتاريخ 3 / 3 / 1414هـ.

وبعد الاطلاع على نظام ديوان المراقبة العامة، الصادر بالمرسوم الملكى رقم ( م / 9 ) بتاريخ 11 / 2 / 1391هـ .

وبعد الاطلاع على محضر اللجنة العليا لتطوير الأجهزة الرقابية، المكونة بالأمر الملكى رقم ( 5130) بتاريخ 2 / 2 / 1439هـ.

وبعد الاطلاع على الأنظمة والتنظيمات والأوامر والمراسيم الملكية والقرارات ذوات الصلة.

أمرنا بما هو آت:

أولاً : تعديل اسم “ديوان المراقبة العامة” ليكون “الديوان العام للمحاسبة“.

ثانياً : تقوم هيئة الخبراء بمجلس الوزراء – بالتنسيق مع الديوان العام للمحاسبة ومن تراه من الجهات ذوات العلاقة – بمراجعة نظام ديوان المراقبة العامة، الصادر بالمرسوم الملكى رقم ( م / 9 ) بتاريخ 11 / 2 / 1391هـ ، واقتراح ما يلزم بشأنه بما يتوافق مع ما ورد فى البند (أولاً) من أمرنا هذا، ورفع ما يتم التوصل إليه.

ثالثاً: يبلغ أمرنا هذا للجهات المختصة لاعتماده وتنفيذه.

في أول تصريح له بعد الأمر الملكي بتعيين رئيسا للهيئة الوطنية مكافحة الفساد قال مازن بن إبراهيم الكهموس إن ولي العهد وجهني بحديث شديد اللهجة بأن المرحلة القادمة هي استئصال الفاسدين من الموظفين الصغار، بعد أن تخلصت البلاد من الرؤوس الكبيرة الفاسدة.