أسعار النفط تنهي الأسبوع على مكاسب

0

هبطت عقود النفط وأغلق الخام الأمريكي منخفضا حوالي ثلاثة في المئة قبيل إعصار يقترب من ساحل فلوريدا قد يقوض الطلب، لكن الأسعار سجلت أكبر مكاسب أسبوعية منذ أوائل يوليو تموز بدعم من إنحسار لهجة التصعيد في النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 65 سنتا، أو 1.1 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 60.43 دولار للبرميل.

وهبطت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.61 دولار،أو 2.8 بالمئة، لتسجل عند التسوية 55.10 دولار للبرميل.

واستجمع الإعصار دوريان قوة بينما يزحف باتجاه ساحل فلوريدا وهو ما يثير خطرا بأن أجزاء من تلك الولاية الأمريكية ستضربها رياح
قوية وأمواج عاتية وأمطار غزيرة لفترة غير قصيرة بعد أن يصل إلى اليابسة في منتصف الأسبوع القادم.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في تقرير نشر اليوم أن إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة تراجع لثاني شهر على
التوالي في يونيو حزيران مع انخفاضه 33 ألف برميل يوميا إلى 12.08 مليون برميل يوميا.

ومن ناحية أخرى أظهر مسح لرويترز أن إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ارتفع بمقدار 80 ألف برميل يوميا في أغسطس آب، وهى أول زيادة شهرية هذا العام.

وهبطت أسعار النفط حوالي 20 في المئة منذ أن سجلت أعلى مستوى لها للعام 2019 في أبريل نيسان، فيما يرجع جزئيا إلى مخاوف بأن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين قد تلحق ضررا بالاقتصاد العالمي وتضعف الطلب على النفط.

وينهي برنت شهر أغسطس آب على هبوط قدره 7.3 بالمئة في حين انخفض الخام الأمريكي 6 في المئة.

لكن الخامين القياسيين كليهما سجلا مكاسب على مدار الأسبوع مع صعود برنت 1.8 في المئة والخام الأمريكي 1.7 بالمئة، فيما يرجع جزئيا إلى آمال بانحسار التوترات التجارية بين أكبر بلدين مستهلكين للنفط في العالم.