اقتصاد تركيا يعاني وأردوغان يمنح شركة صهره للطائرات المسيرة 600 مليون ليرة

0

في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد التركي الأمرين، ويخرج الشعب في تظاهرات مستمرة لرفض سياسات النظام التركي التي عصفت بالليرة التركية أمام الدولار ومن ثم غلاء مستوى المعيشة إلى أعلى مستوياته، أصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرارًا بضم شركة زوج ابنته سمية لقائمة المشروعات الاستثمارية المدعومة من الدولة.

وتنتظر شركة Baykar Makina للطائرات المسيرة المملوكة لرجل الأعمال سلجوق بايراقدار، زوج سمية أردوغان الحصول على حزمة مساعدات استثمارية بقيمة 120% وتخفيض على الضرائب بقيمة 100%.

القرار الصادر من رئاسة الجمهورية التركية، بتوقيع من أردوغان، ينص على تخصيص 14 مليار ليرة ضمن حزمة تحفيز الاستثمار لخمسة مشروعات؛ ويشمل القرار شركات Baykar وKalyon وRönesans التابعة لأقاربه والمقربين منه.

القائمة ضمت أيضًا شركات تابعة لمجموعة كاليون القابضة المالكة لشركة كاليون للإنشاءات، وقناة “ATV” وجريدة “Sabah”، بالإضافة إلى شركة “Rönesans” القابضة للإنشاءات التي قامت بتشييد قصره الفاره.

نص القرار الصادر عن أردوغان باستثناء شركة صهر سلجوق بايراقدار من ضريبة القيمة المضافة، ورد المدفوع منها، بالإضافة إلى 100% تخفيض على الضرائب، وحزمة مساهمة استثمارية بنسبة 120% من رأسمال الشركة.

أما شركة كاليون المملوكة لعائلة كاليونجو المقربة من أردوغان، فقد حصلت على إعفاء من الجمارك على مشروع إنتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية في أنقرة بقيمة مليار و991 مليون ليرة واستثناء من ضريبة القيمة المضافة، واسترداد المدفوع منها، وتخفيض 100% على الضرائب، وحزمة مساهمة استثمارية بقيمة 70%، ودعم أقساط التأمين لمدة 10 سنوات، ودعم على ضريبة الدخل.

كما تم ضم شركة “Rönesans” التي تتعاون مع شركة “Sonatrach” الوطنية الجزائرية للطاقة في مشروع مصنع “إنتاج البروبلين”، في القائمة، وحصلت الشركة على إعفاء جمركي، واستثناء من ضريبة القيمة المضافة، وإعادة المدفوع منها، وتخفيض 100% على الضرائب، وحزمة مساهمة استثمارية بقيمة 70%، ودعم أقساط التأمين لمدة 10 سنوات، ودعم على ضريبة الدخل.