"فلكية جدة": الشمس تدخل "السنبلة العذراء"

أفاد رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبوزاهرة، بأن الشمس تغادر ظاهريًا، اليوم الإثنين، مجموعة نجوم الأسد وتدخل نجوم السنبلة أو العذراء وستبقى أمامها حتى تدخل مجموعة نجوم الميزان في 30 أكتوبر المقبل.

وقال إن مصطلح دخول الشمس الى أحد البروج أو حلولها فيه مصطلح “خاطئ” على الرغم من استخدام البعض له، مشيرًا إلى أن هذا المصطلح يعود إلى القرون الوسطى عندما كان الاعتقاد سائدًا بأن الأرض مركز الكون وأن الشمس والنجوم تدور حول الأرض كما يبدو ظاهريًا، ولكن في الواقع أن الأرض أثناء دورانها حول الشمس وعندما تصبح على استقامة واحدة مع بداية أحد البروج والشمس بينهما، يقال عندها بأن الشمس قد دخلت ذلك البرج أو حلت فيه.

وهذا يعني بأن سكان الأرض لن يرصدوا تلك المجموعه النجمية “البرج” الذي دخلته الشمس و البروج الأربعة التي دخلتها قبله لأن تلك المجموعات النجمية تواجهه الأرض خلال النهار بينما تشاهد المجموعات النجمية الاخرى التي تقابل الأرض ليلا.

ولذلك عندما سيحدث الاعتدال الخريفي في 23 سبتمبر في النصف الشمالي من الكرة الأرضية ستكون الشمس أمام نجوم السنبلة وهذا يتكرر حدوثه منذ آلاف السنين، إلا أنه خلال رحلة طويلة من الزمن فإن الشمس لا تبقى ظاهريًا دائمًا أمام نجوم السنبلة العذراء عند حدوث الاعتدال الخريفي، ففي العام 730 قبل الميلاد وقت الاعتدال الخريفي في النصف الشمالي للأرض عبرت الشمس “ظاهريا” خارجه من نجوم الميزان إلى مجموعة نجوم السنبلة العذراء.

وفي المستقبل ستعبر شمس الاعتدال الخريفي إلى نجوم الأسد في العام 2439 م، هذه التواريخ بناء على حدود المجموعات النجمية في دائرة البروج التي وضعها الاتحاد ألفلكي الدولي في الثلاثينيات من القرن الماضي.

من ناحية أخرى، فإن نقاط الاعتدال الخريفي والاعتدال الربيعي تنحرف بالنسبة للنجوم بحوالي درجة واحدة الى الغرب على طول دائرة البروج في 72 سنة، أو 30 درجة إلى الغرب عبر المجموعات النجمية في دائرة البروج في حوالي 2,160 سنة.

ولكن في الوقت الحالي وفترة حياتنا فإن الشمس تعبر “ظاهريًا” وبشكل سنوي أمام نجوم السنبلة من حوالي 16 سبتمبر وحتى 30 أكتوبر.

يذكر أن هناك فرق بين علامة البرج التي تستخدم في التقويم والمجموعة النجمية، فعلى سبيل المثال تدخل الشمس ظاهريًا في 16 أو 17 سبتمبر إلى مجموعة نجوم السنبلة وفي 23 سبتمبر تدخل إلى علامة الميزان وهو الموجود في التقويم.