أردوغان يقترح بناء مساكن في سوريا للاجئين المطرودين من تركيا

0

اقترح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، بناء مناطق سكنية جديدة للاجئين السوريين في بلادهم.

وقال أردوغان، في مؤتمر الاجتماع الثلاثي بشان سوريا “نحن في تركيا على استعداد للاضطلاع بجميع المسؤوليات المتعلقة ببناء المساكن للاجئين السوريين في بلادهم”.\

وتأتي تصريحات أردوغان عن بناء مساكن للاجئين السوريين في بلادهم، بعد قرار من السلطات التركية ببدء تنفيذ عملية ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وفي وقت سابق مارس أردوغان عملية ابتزاز على الدول الأوروبية وتهديدها باللاجئين السوريين، ما لم تقدم له دعما ماليا وتساعده في إنجاح المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وفي مقابلة مع وكالة “رويترز”، جدد أردوغان تهديده بـ”فتح الأبواب” أمام اللاجئين السوريين إلى أوروبا، ما لم يتم تقديم مساعدات ومزيد من الدعم بشأن المنطقة الآمنة.

وأضاف أن “المساعدات الغربية لمواجهة أزمة اللاجئين السوريين في تركيا غير كافية وبطيئة للغاية”.

وكان أردوغان هدد قبل أسبوع بـ”فتح البوابات” أمام اللاجئين الراغبين في الذهاب إلى أوروبا، مشيرا إلى أن بلاده ستلجأ إلى هذا الخيار في حال لم تتلق دعما دوليا للتعامل مع اللاجئين السوريين.

وفي مارس عام 2016، دخل حيز التنفيذ اتفاق تركيا والاتحاد الأوروبي بشأن وقف تدفق المهاجرين على دول التكتل.

وكان الهدف من الاتفاق وقف واحدة من أكثر المشكلات ضغطا على الاتحاد الأوروبي، وهي هجرة الملايين من طالبي اللجوء من الدول التي تشهد اضطرابات.

ولم تكف أنقرة عن إطلاق التصريحات التي تشير إلى تنصل الاتحاد الأوروبي من مسؤولياته تجاهها، وفق الاتفاق، لكن متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي أكدت أنه تم منح تركيا 5.6 مليار يورو بموجب الاتفاق، مضيفة أن “الرصيد المتبقي المقرر سيرسل قريبا”.

وفي مناسبات عدة، هدد أردوغان الدول الأوروبية باللاجئين في مقابل العديد من الملفات، منها المنطقة الآمنة بسوريا وتلقي الأموال، فيما بدا أنها ورقة ابتزاز يستخدمها الرئيس التركي متى يشاء.

وفي فبراير 2019 قال الرئيس التركي إن “الشعوب الأوروبية تعيش اليوم بأمن وسلام في بلدانها بفضل تضحيات تركيا وشعبها، لكننا لن نواصل تقديم هذه التضحيات إلى الأبد”.