عقوبات أمريكية على شركات إيطالية وكولومبية وبنمية لعلاقتها بمادورو

فرضت الولايات المتحدة، الثلاثاء، عقوبات جديدة على 16 شركة إيطالية وكولومبية وبنمية مرتبطة بالكولومبي أليكس صعب الذي تتّهمه واشنطن بإدارة “شبكة فساد واسعة” لصالح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وواشنطن الساعية منذ أشهر عدة لدفع الرئيس الاشتراكي للتخلّي عن السلطة، زادت من العقوبات الاقتصادية على نظامه وأدرجت في يوليو كلّاً من أليكس صعب وشريكه ألفارو بوليدو على لائحتها السوداء.

وتتّهم الولايات المتحدة هذين الكولومبيين باختلاس المساعدات الغذائية المرسلة إلى فنزويلا.

والثلاثاء، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على شقيقي أليكس صعب، أمير ولويس صعب، وكذلك على ابن ألفارو بوليدو، إنريكي روبيو ديفيد غونزاليس.

وشملت العقوبات الأمريكية أيضاً 16 شركة مملوكة أو يسيطر عليها أحد الأعضاء المزعومين في هذه “الشبكة”، وهذه الشركات هي “غروبو دومانو” الإيطالية، وأربع شركات في بنما و11 شركة في كولومبيا.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في بيان إنّ هذه التدابير تزيد الضغط على أليكس صعب وشبكته التي استغلت جوع الفنزويليين وروّجت للفساد المنظّم في فنزويلا.

وبموجب العقوبات، لم يعد بإمكان هؤلاء الأفراد والشركات التعامل مع النظام المالي الأمريكي.