"المالكي": الهجوم على أرامكو جاء من الشمال وبالتأكيد كان مدعوما من إيران

عقدت وزارة الدفاع، اليوم الأربعاء، مؤتمرًا صحفيًا لكشف تفاصيل الهجوم على منشأتي أرامكو، التي وقعت، السبت الماضي.

وقال العقيد تركي المالكي: “لدينا أدلة على تورط إيران في أعمال تخريب في المنطقة عبر وكلائها”، مشيرًا إلى أن الهجوم على أرامكو جاء من الشمال وبالتأكيد كان مدعوما من إيران.

وأكد أن وزارة الدفاع لديها أدلة على أن هجوم أرامكو لم ينطلق من اليمن، لافتًا إلى أن إيران تقف وراء هجمات على المدنيين في السعودية عبر وكلائها في اليمن.

وأضاف “المالكي”، أن الهجوم على “بقيق” و”خريص” هو امتداد لهجمات سابقة تقف خلفها إيران، وأن طائرات مسيرة إيرانية الصنع من طراز “دلتا-ونج” شاركت في الهجوم على أرامكو.

وأوضح أن هجوم أرامكو لم يستهدف السعودية فقط بل أيضا المجتمع الدولي وأمن الطاقة، داعيًا المجتمع الدولي للتعامل مع ممارسات إيران الخبيثة في المنطقة.

وأشار “المالكي”، إلى أنه تم استخدام 25 طائرة مسيرة وصاروخ كروز في الهجوم على معملي أرامكو، كانت تحلق من الشمال للجنوب واستخدمت نظام تموضع متقدما، فضلًا عن استخدام صواريخ “كروز” دقيقة  من طراز “يا علي” المملوك لإيران، خاصة وأن الحرس الثوري الإيراني أعلن، فبراير الماضي، امتلاكه طرازا متقدما من صواريخ كروز

وتابع: “المعمل المستهدف خارج نطاق الطائرات المسيرة من مناطق ميليشيات الحوثي، كل المكونات التي تمت استعادتها وتحليلها من موقع الهجمات تشير لإيران، فضلًا عن جمع معلومات من بقايا الصواريخ تكفي لأن نعرف من وراء الهجوم، وامتلاك عدة وسائل لتحديد نقطة انطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة”.

وقال “المالكي”، إن التحقيقات مستمرة لتحديد مكان انطلاق الطائرات المسيرة والصواريخ بدقة، معربًا عن فخره بقدرة الدفاعات الجوية التي صدت أكثر من 200 صاروخ باليستي.

أكد “المالكي”، أن تهديد الإرهاب والأعمال الشريرة لإيران يشمل الجميع وليس السعودية فقط، لافتًا إلى أنه حان الوقت للمجتمع الدولي للعمل على وقف الأعمال الشريرة لإيران، بعد اكتشاف العالم بأسره لتهديد طهران والحرس الثوري وعليه العمل لوقف هذه التهديدات.

وأوضح أن المملكة تعمل مع الولايات المتحدة لتبادل المعلومات الأمنية، مؤكدًا ثقته التامة في تحديد المسؤول عن الهجوم بدقة ومحاسبته.