المغرب تنفي صحة وثائق تتعلق بجنسية والدة الرئيس المصري

نفت المملكة المغربية صحة الوثيقتين اللتين تزعمان أن والدة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، كانت مغربية الأصل يهودية الديانة.

وقالت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بالمغرب، في بيان: “مجموعة من الصفحات الأجنبية في مواقع التواصل الاجتماعي كانت قد تداولت وثيقتين مشوبتين بالتزوير المفضوح، والتحريف الخطير، زعمت فيها بشكل تضليلي أنهما صادرتان عن مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في قضية مزعومة تتعلق بهوية مواطنة مصرية من أصول مغربية تعتنق الديانة اليهودية”، وفقا لوكالة الأنباء المغربية.

وأضاف البيان: “وإذ تكذب المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني صحة الوثيقتين، في الشكل والجوهر، مشددة على زوريتهما وصوريتهما، فإنها تؤكد في المقابل بأنها ستباشر الأبحاث اللازمة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن مصدرهما وخلفيات تداولهما بالمغرب”

وتداولت صفحات في مواقع التواصل الإجتماعي خلال الأيام الأخيرة وثيقتين قيل إنهما صادرتين عن المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تفيدان بأن “والدة السيسي الراحلة سنة 2015 من أسرة مغربية يهودية، اسمها مليكة تيتاني، من مواليد مدينة آسفي في المغرب عام 1935″، لكن والدة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هي السيدة سعاد إبراهيم محمد، وقد توفيت في أغسطس عام 2015.