شملت فعاليات لامست المجتمع بمختلف ميوله.. المملكة تشهد حراكًا رياضيًّا كبيرًا على كافة الأصعدة

تحتفل المملكة باليوم الوطني التاسع والثمانين على توحيد هذه البلاد على يد المغفور له ـ بإذن الله ـ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، الذي وحّد أرجاء هذا البلاد تحت راية التوحيد.

وعام بعد عامٍ تشهد المملكة تطورًا كبيرًا في كافة القطاعات والمجالات، ومن هذا المنطلق وضعت الهيئة العامة للرياضة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل على عاتقها تطوير الرياضة، بما يخدم مصالح شباب وشابات هذا الوطن الغالي، نظير الدعم غير المحدود من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – وبما يتوافق مع الرؤية الطموحة رؤية المملكة 2030.

وشهدت المملكة خلال عام مضى حراكًا رياضيًّا كبيرًا على كافة الأصعدة، وحظيت باهتمام منقطع النظير على مستوى الإعلام الدولي والمحلي، بعد أن نظمت الهيئة العامة للرياضة عددًا من المناسبات الرياضية المتنوعة، إضافة إلى إعلان استقطاب العديد من الأحداث الرياضية الدولية خلال الفترة المقبلة.

ووضعت الهيئة أمامها عددًا من الأهداف الرئيسة التي ترتكز على نشر ثقافة الألعاب الرياضية المتنوعة والمختلفة، في سبيل صناعة رياضة جاذبة ومشوقة، تحفز المجتمع على ممارسة الرياضة بكافة أشكالها وأنواعها، وتزيد من اهتمام وحضور الجماهير لمتابعة كل الألعاب والمسابقات بمختلف المسميات.

وأقامت الهيئة عدداً من الفعاليات الرياضية المتنوعة والمختلفة التي لامست المجتمع السعودي بمختلف ميوله واهتماماته شهدتها المملكة خلال عام مضى، ففي يوم الجمعة 28 سبتمبر 2018 كان عشاق الملاكمة على موعد مع نهائي السوبر العالمي على كأس محمد علي، التي أقيمت في الصالة الرياضية بمدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، وحظيت بمتابعة عالمية كبيرة من القنوات الفضائية والصحف الأجنبية، إضافة إلى الإعلام المحلي السعودي، وجاءت استضافة المملكة لهذا الحدث الكبير كإحدى ثمرات الاتفاقية التي وقعتها الهيئة مع شركة كوموسا المنظمة للبطولة، حيث توج الملاكم البريطاني كالم سميث بلقب السوبر العالمي على كأس محمد علي للملاكمة، بعد فوزه في المباراة النهائية التي جمعته بمواطنه جورج جروفس بالصالة الرياضية بمدينة الملك عبدالله الرياضية.

وفي أكتوبر من عام 2018 شهدت المملكة ثلاثة أحداث رياضية أشرفت الهيئة العامة للرياضة على تنظيمها، حيث أقيم في السادس من هذا الشهر نهائي السوبر السعودي المصري لكرة القدم في استاد جامعة الملك سعود بالرياض، في المباراة التي جمعت بين الهلال السعودي، والزمالك المصري، وانتهت بفوز الأخير بهدفين لهدف، وسط رعاية وتشريف من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، وفي الفترة من 11-16 من هذا الشهر أقيمت بطولة سوبر كلاسيكو الرباعية لكرة القدم، في مدينتي الرياض وجدة بمشاركة منتخبات البرازيل والأرجنتين والسعودية والعراق، وتوج بلقبها المنتخب البرازيلي على حساب نظيره الأرجنتيني بهدف دون مقابل في المباراة النهائية التي أقيمت في ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، كما احتضنت الرياض بطولة المملكة الثانية للبلوت التي أقيمت في الفترة من 17 إلى 28 من شهر أكتوبر 2018 بمشاركة 20480 لاعبًا، تم اختيارهم بنظام القرعة الإلكترونية العشوائية، من أصل ما يقارب 140 ألف مسجل، ولعبوا المنافسات على عدد 256 طاولة في الصالة الخضراء، وشارك في تحكيم مجريات البطولة 292 حكمًا، حيث تم تسليم الفائزين في هذه البطولة جوائز مالية وصلت إلى مليوني ريال سعودي.

وفي شهر نوفمبر من عام 2018 شهد ملعب جامعة الملك سعود بالرياض في الثاني من هذا الشهر منافسات WWE على كأس العالم “كراون جول”، وحاز لقبها النجم شين ماكمان، وهي إحدى المبادرات والاتفاقيات التي وقعتها الهيئة مع رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ WWE فينس مكمان، وتندرج إقامة هذه المنافسات ضمن الخطط التي تضعها الهيئة في مقدمة أولوياتها، الهادفة إلى زيادة انتشار الألعاب والرياضات المتنوعة، التي نالت اهتمامًا كبيرًا من الكثير من فئات المجتمع.

واحتضنت الصالة الخضراء بالدمام في الفترة من 29 نوفمبر إلى 1 ديسمبر من هذا العام بطولة كأس الهيئة العامة للرياضة للألعاب الإلكترونية، بمشاركة 1024 لاعبًا من أصل 21580 متقدمًا بدءًا من عمر 13 عامًا تنافسوا في بطولة FIFA19 بنظام خروج المغلوب، وتوج بلقبها اللاعب عبدالرحمن بلوعل باللقب ومبلغ 300 ألف ريال، فيما حصل وصيف البطولة اللاعب منصور العويضي على جائزة المركز الثاني، وهي عبارة عن مبلغ مالي قدره 200 ألف ريال، فيما حصل اللاعب حسين راشد على المركز الثالث ومبلغ 100 ألف ريال، وحل رابعًا المتسابق بدر الشمري الذي حصل على مبلغ مالي قدره 50 ألف ريال، وجاء ترتيب المراكز من الخامس وحتى الثامن على النحو التالي ” عبدالرحمن السهيمي – نواف المصلحي – وليد الرشيدي – مبارك السبيعي ” ، وحصل كل منهم على مبلغ مالي قدره 10 آلاف ريال.

وشهدت المملكة أحداثًا عالمية متواصلة نالت تفاعلًا واهتمامًا كبيرين من كافة الجهات الإعلامية المحلية والدولية، حيث احتضنت الدرعية في 15 ديسمبر من عام 2018 سباق “السعودية للفورمولا إي- الدرعية 2018” بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ، حيث توج البرتغالي أنتونيو فيلكس دا كوستا (من فريق “بي إم دبليو آي أندريتي موتور سبورت”) بالمركز الأول، بعد فوزه على بطل العالم في الفورمولا إي الفرنسي جان إريك فيرجن (من فريق فورمولا إي)، الذي حل ثانيًا بفارق 0.46 ثانية، فيما جاء المتسابق البلجيكي جيروم دامبروزيو (من “فريق ماهيندرا”) في المركز الثالث.

وجاءت إقامة هذا السباق تفعيلًا للشراكة طويلة الأجل بين سباقات “فورمولا إي” والهيئة العامة للرياضة، والاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، وذلك انسجامًا مع أهداف “رؤية 2030” الهادفة إلى بناء مستقبل مشرق وواعد للمملكة في شتّى الميادين.

وحظي المشجعون الذي وقفوا في المدرجات بفرصة متابعة سباقٍ حماسي شق خلاله 22 سائقًا طريقهم على مسار السباق من خلال 21 منعطفًا و33 لفة على مدى 45 دقيقة؛ وقد شمل في ذلك “منطقة الهجوم” الجديدة (Attack Zone) التي أضافت عنصرًا آخر من الإثارة على مجريات السباق الذي شهد فعليًّا منافسة حامية بمعنى الكلمة بين السائقين المشاركين.

ومن عالم السيارات إلى كرة القدم، استقبلت محافظة جدة حدثًا عالميًّا ضخمًا بإقامة نهائي كأس السوبر الإيطالي لعام 2019 في يوم الأربعاء 16 يناير من عام 2019، الذي جمع بين فريقي يوفنتوس وإي سي ميلان الإيطاليين على استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، وسط حضور أكثر من 60 ألف متفرج، وبحضور العديد من وسائل الإعلام الدولية، حيث توج صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، فريق اليوفي باللقب، بفضل الهدف الذي سجله نجم الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة 61 من زمن المباراة.

وخصصت الهيئة العامة للرياضة لجماهير مباراة كأس السوبر الإيطالي قرية إيطالية في الساحة الخارجية للمدينة، شملت عروضًا وفعاليات ترفيهية متنوعة، أبرزها عروض لفريق بارادا العالمي، وفريق العجلة الألماني، وألعاب ضوء وأخرى نارية، وسيرك وركن فني ومناطق للتجميل وأخرى للتصوير، كما ضمت القرية عروضًا موسيقية إيطالية وثقافية سعودية وألعابًا شعبية ورياضية متنوعة لكافة فئات الجماهير.

وتأتي استضافة المملكة لهذا الحدث الكبير والتاريخي ضمن الاتفاقية التي وقعتها الهيئة العامة للرياضة مع الاتحاد الإيطالي لكرة القدم في شهر يونيو من عام 2018م المنصرم، ضمن الخطط التي وضعتها الهيئة للنهوض بالرياضة بالمملكة بما يحقق أهداف رؤية المملكة 2030.

وفي الفترة من 13 فبراير إلى 23 مايو من عام 2019 أقيمت بطولة نخبة دوري المدارس التي نظمتها الهيئة العامة للرياضة بالتعاون مع وزارة التعليم، حيث شارك فيها أكثر من خمسة آلاف مدرسة و136 ألف طالب.

وكان للهيئة العامة للرياضة مشاركة فعالة في موسم الشرقية الذي أقيم في الفترة من 14 إلى 30 مارس 2019، بإقامة 8 فعاليات بمشاركة أفضل الرياضيين الذين تم اختيارهم من جميع أنحاء العالم، حيث تم دعوة واختيار 12 رياضيًّا للتنافس في 6 رياضات وهي: (التزلج بالعجلات – الدراجات الهوائية الاستعراضية – الدراجات الهوائية – لوح التزلج – الباركور – والتزلج على الماء)، إضافة إلى استعراض طائرات ريد بول الجوي التي حلقت فوق سماء المنطقة الشرقية وحظيت بإعجاب الكثير من العائلات الحاضرة في ساحة العروض، وكذلك عروض الدراجات النارية والدبابات البحرية وبطولة المملكة للقوارب وتحدي حفر الباطن للانجراف، وكذلك بطولة الأحساء للأحياء في لعبة كرة القدم.

وفي الخامس والعشرين من إبريل من عام 2019، جاءت اللحظة التاريخية التي أعلنت خلالها الهيئة العامة للرياضة في مؤتمر صحفي كبير أقيم في القدية، إقامة رالي داكار العالمي للمرة الأولى على مستوى قارة آسيا، الذي سيقام على أراضي المملكة العربية السعودية في الخامس من يناير المقبل ويستمر حتى 17 من الشهر ذاته، وهي المرة الأولى التي يقام فيها هذا السباق العالمي في القارة الصفراء بعد احتكار دام 30 عامًا في إفريقيا وأمريكا الجنوبية.

ويبلغ طول مسار رالي داكار السعودية 2020، ما يصل إلى 9000 كم، يشارك فيه ما يقارب 330 عربة يمثلون 60 جنسية في 4 فئات مختلفة، وهي: فئة الدراجات النارية، والسيارات الرباعية الصحراوية والشاحنات والسيارات.

ونقطة البداية لهذا السباق الكبير والمرتقب ستكون من عروس البحر الأحمر جدة، سيقطع المتسابقون خلالها آلاف الكيلومترات من خلال 10 مراحل، يمر خلالها المشاركون في هذا السباق بعدة مدن تاريخية وعبر مشاريع عملاقة استحدثتها حكومة خادم الحرمين الشريفين مؤخرًا، حظيت باهتمام عالمي كبير وإشادات واسعة.

ورحلة رالي داكار السعودية 2020 ستمر بجانب البحر الأحمر، ثم سيتحول المسار إلى الداخل، حيث سيواجه المتسابقون بيئة مختلفة ومتغيرة عن سابقتها حين يلتقون الكثبان الرملية العالية التي تمر بمشروع البحر الأحمر، الذي يمتد على مساحة 28 ألف كم²، وهو مشروع سياحي يعد الأكثر طموحًا، ويضم 90 جزيرة بكر ومناطق جبلية وصحراوية تقدم للزائر تجربة فريدة تبقى حية في الذاكرة.

وتتواصل رحلة رالي داكار السعودية إلى مدينة المستقبل “نيوم” التي تقع في أقصى شمال غربي السعودية على مساحة قدرها 26500 كم متر مربع، وواجهة بحرية ممتدة على 460 كلم، وهي المنطقة التي ستحظى باستثمارات ضخمة في مجال السياحة والخدمات والتقنية في منطقة تعيش على الطاقة المستدامة، بعدها يدخل المتسابقون مدينة حائل المشهورة بسباق رالي حائل الدولي، ويكمل سباق داكار الطريق نحو العاصمة الرياض، يدخل المتسابقون في يوم راحة هناك، ثم يعودوا ليدخلوا المنطقة الشرقية، مرورًا بصحراء الربع الخالي، لينتهي السباق في القدية عاصمة الترفيه المستقبلية والأولى من نوعها التي ستحتوي على أكثر من 300 منشأة ترفيهية وثقافية.

كما شاركت الهيئة في شهر رمضان المبارك بعدد من الفعاليات كبطولة كرة قدم الصالات وبطولات في كرة اليد والطائرة والسلة، وحظيت بمشاركة فاعلة من الجميع إضافة إلى الحضور الجماهيري المميز من الصغار والكبار.

وتواصلت الأحداث الرياضية المتعاقبة والمختلفة في كل أنواعها وأنشطتها، حيث شهدت مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة إقامة منافسات المصارعة ‪WWE Super ShowDown‬ في السابع من شهر يونيو من عام 2019، وسط حضور جماهيري كبير ملأ جنبات الملعب.‬‬‬‬‬‬‬

وشهدت المنافسات تحقيق نجم WWE السعودي منصور الشهيل مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه في الحدث الرئيس (سوبر شوداون) الأكبر في تاريخ WWE الذي جمع 50 نجمًا في حلبة واحدة.

وشهد الحدث تحقيق (أندرتيكر) الفوز على (جولدبيرغ) في أقوى عروض WWE، فيما نجح (كوفي كينقيستون) في الحفاظ على لقب بطولة WWE.

وتأتي منافسات WWE ضمن نشاطات وبرامج الهيئة بالتعاون مع برنامج جودة الحياة، التي نالت اهتمامًا كبيرًا من جميع فئات المجتمع.

وفي موسم جدة الذي أقيم في الفترة من 8 يونيو وحتى 18 يوليو من عام 2019م شاركت الهيئة بخمس فعاليات تضمنت بطولة في لعبة الببجي وركوب الأمواج وبطولة كرة الطائرة الشاطئية والبطولة السعودية الدولية للقفز المظلي، وكذلك فعاليات الشاطئ.
ووضعت الهيئة العامة للرياضة على عاتقها فكرة تطوير قاعدة كرة القدم والاهتمام باللاعبين الصغار وتطوير مهاراتهم وقدراتهم، معلنةً إطلاق “برنامج الابتعاث السعودي لتطوير مواهب كرة القدم” في يوم الأحد 30 يونيو 2019م، وذلك في حفل شهدته مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، والشركاء واللاعبين وعدد من كبار الشخصيات ووسائل الإعلام.

وكشفت الهيئة عن ابتعاث 21 لاعبًا كخطوة أولى ضمن البرنامج الذي يستهدف ما يقارب 40 لاعبًا من اللاعبين الموهوبين وإلحاقهم بالبرنامج الذي تشرف عليه الهيئة من أجل تأهيلهم وإعدادهم فنيًّا وبدنيًّا ونفسيًّا قبل إتاحة الفرصة لهم للانتقال على سبيل الإعارة أو بشكل نهائي إلى الأندية الأوروبية أو العودة إلى الدوري السعودي للمحترفين، لنقل الخبرات التي اكتسبوها أثناء فترة البرنامج.

وفي مؤتمر صحفي أقيم مساء السبت 20 يوليو 2019 بمحافظة جدة، أعلنت الهيئة العامة للرياضة عن استراتيجية دعم الأندية الرياضية التي تقوم على تشغيل وتطوير هذه الأندية لضمان استدامتها إداريًّا وماليًّا، إذ ستقوم الهيئة وبدعم من القيادة الرشيدة بتوزيع مبلغ (2.5 مليار ريال سعودي) للأندية، وفق خطّة متكاملة تشجّعها على العمل وفق إطار عام لنظام حوكمة فعّال يساهم في تطورها على الصعيدين الرياضي والإداري، بالإضافة إلى شمولية هذا الدعم لـ 170 ناديًا وفق آلية محددة.

وفي الثامن من شهر أغسطس من عام 2019 تم إعلان إقامة بطوله عالمية للفروسية باسم ” كأس السعودية “، وذلك على ميدان الملك عبدالعزيز للفروسية بالجنادرية بمدينة الرياض في 29 فبراير 2020م، حيث يمثل هذا السباق أهمية خاصة بصفته الأغلى في سباقات الخيل على مستوى العالم بقيمة جوائز يصل مجموعها إلى 20 مليون دولار أمريكي، على أن يجري السباق على مسار رملي ويمتد لمسافة تصل إلى 1800 متر بمشاركة 14 جوادًا وهو الحد الأقصى لعدد المتسابقين على هذا المضمار، كما تم الإعلان أيضًا في وقت لاحق، عن تنظيم خمسة سباقات إلى جانب السباق الرئيس للنسخة الافتتاحية من “كأس السعودية”، بتنظيم ثلاثة من تلك السباقات على مسارٍ عشبي جديد قيد الإنشاء حاليًا، بينما ستقام منافسات السباقين المتبقيين بطول 1800 متر (9 فورلونغ) على المسار الترابي الشهير الذي سيستضيف منافسات “كأس السعودية، وبجوائز مالية للسباقات الخمسة المضافة تصل إلى 6.8 مليون دولار.

وقبل انطلاق منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين الذي أعلن سمو رئيس مجلس الإدارة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل استمرار هذه التسمية للعام الثاني على التوالي، تقديرًا للدعم الكبير الذي يحظى به شباب هذا الوطن والأندية السعودية تحديدًا من دعم غير مسبوق من سمو ولي العهد، أطلقت الهيئة العامة للرياضة الخميس 22 أغسطس 2019 منصتها الإلكترونية GSA.Live التي ستوفر خدمة البث المباشر لجميع مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بشكلٍ مجاني، بدءًا من الجولة الأولى التي تنقل حاليًا عبر القنوات السعودية الرياضية.

وتسمح الخدمة غير المسبوقة للجماهير السعودية بمشاهدة المباريات سواء من داخل المملكة أو حول العالم عبر الموقع الإلكتروني أو من خلال تطبيقات الهواتف الذكية.

وفي كرة اليد رحبت المملكة بالعالم أجمع في بطولة أندية العالم “سوبر جلوب”، التي أقيمت بالدمام في الفترة من 27 إلى 31 أغسطس الماضي، وتوج فيها فريق برشلونة الإسباني بلقب البطولة في نسختها الثالثة عشرة، بعد فوزه على فريق كيل الألماني بنتيجة 34-32 في المباراة النهائية التي جمعت الفريقين على الصالة الخضراء بالمنطقة الشرقية.

وأسدل الستار على هذه البطولة وسط حضور جماهيري كبير وحضور رسمي بارز لعدد من رؤساء الاتحادات الخليجية والعربية والأوروبية، حيث عاشت جماهير كرة اليد أجواءً من المتعة والإثارة بمشاركة 10 أندية يمثلون 7 قارات، وهي النسخة الأولى التي تقام بهذا العدد من الأندية منذ انطلاقها في العام 79م، وشهدت كذلك تحقيق فريق الوحدة السعودي المركز الرابع، ويعد هذا إنجازًا غير مسبوق لكرة اليد السعودية، فيما جاء ممثل المملكة الآخر فريق مضر بالمرتبة السابعة.

وفي الرابع من سبتمبر من عام 2019، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة، شهد حي طريف بالدرعية إقامة المؤتمر الصحفي الخاص بالنزال التاريخي لبطولة العالم في الملاكمة للوزن الثقيل، الذي سيجمع بين الملاكم المكسيكي “آندي رويز جونيور” ومنافسه البريطاني “أنثوني جوشوا”، والمقرر إقامته في الدرعية في السابع من شهر ديسمبر المقبل في حلبة خارجية، وسط المناظر الأثرية لمدينة الدرعية التاريخية المصممة خصيصًا لأكثر من 16.000 مشجع.

وتستعد الهيئة العامة للرياضة خلال الفترة القريبة المقبلة لتنظيم وإقامة العديد من الأحداث الرياضية والفعاليات المختلفة، بهدف نشر ثقافة الألعاب المتنوعة وتوفير بيئة رياضية جاذبة للمجتمع، لتصبح حافزًا لتكوين جيل ممارس للرياضة بشتى أنواعها وأشكالها، بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة التي وضعت الاهتمام بالرياضة والشباب ضمن أولوياتها، وتحقيقًا لرؤية المملكة 2030.