ملك البحرين: لقائي بخادم الحرمين جاء استمرارًا للتنسيق والتشاور لكل ما فيه الخير للبلدين

0

أكد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، أن لقاءه أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – يأتي لبحث تطورات الأحداث التي تشهدها المنطقة والتحديات التي تواجهها، وذلك استمرارا للتنسيق والتشاور المتواصل لكل ما فيه خير البلدين والشعبين ومصلحة الدول والشعوب الشقيقة.

وعبّر في تصريح صحفي عقب وصوله اليوم جدة، عن خالص تهانيه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده بمناسبة اليوم الوطني، سائلا المولى أن يديم على المملكة وشعبها الأمن والرفعة والتقدم والرخاء في ظل قيادته الحكيمة – حفظه الله -.

وقال إننا بهذه المناسبة نؤكد على تضامن مملكة البحرين ووقوفها الكامل إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة في التصدي لأي محاولة تسعى للنيل من أمنها واستقرارها، وتأييدها المطلق لما تتخذه من خطوات وإجراءات لحماية مؤسساتها والدفاع عن مصالحها والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين على أرضها، مجددين إدانة واستنكار مملكة البحرين للعمل التخريبي الذي استهدف معملين تابعين لشركة أرامكو في محافظة بقيق وهجرة خريص والذي يقوض الأمن والاستقرار والسلم في المنطقة.

وأكد أن مملكة البحرين تقف على الدوام في صف وخندق واحد مع المملكة العربية السعودية لإيمانها بوحدة الهدف والمصير، وأن أمن المملكة جزء لا يتجزأ من أمن مملكة البحرين، مشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية هي الركيزة الأساسية لأمن المنطقة واستقرارها وصمام أمانها في مواجهة المخاطر والتهديدات التي تتعرض لها، ومثمناً في الوقت ذاته الدور المحوري للشقيقة الكبرى في مكافحة الإرهاب وتعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي.

وشدد جلالة ملك مملكة البحرين على أن استهداف معملي شركة أرامكو في بقيق وخريص بأسلحة إيرانية ليس اعتداءً على المملكة العربية السعودية فحسب بل هو اعتداء على العالم من خلال استهداف إمدادات الطاقة للأسواق الدولية.

ودعا جلالته العلي القدير أن يحفظ المملكة العربية السعودية وشعبها ويديم عليها الأمن والأمان والرخاء، لمواصلة مسيرة التقدم والتنمية والتطور في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله -.

فيما عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – في قصر السلام بجدة، اليوم، جلسة مباحثات مع الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين.

وأعرب ملك مملكة البحرين الشقيقة لخادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – عن استنكار البحرين وإدانتها للاعتداء التخريبي على معملي أرامكو، الذي يعد تصعيداً خطيراً لأمن واستقرار المنطقة ككل ولإمدادات الطاقة العالمية، مؤكداً وقوف البحرين الكامل مع المملكة ضد من يحاول المساس بأمنها واستقرارها.

وشدد على دعم البحرين للمملكة في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على الأمن والاستقرار وسلامة أراضيها.

وأبدى خادم الحرمين الشريفين تقديره لجلالة ملك مملكة البحرين الشقيقة على مشاعره الأخوية الصادقة، التي تؤكد عمق العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين، مشيراً – أيده الله – إلى أن المملكة قادرة على التعامل مع آثار هذا العمل التخريبي الجبان الذي يستهدف المملكة واستقرار إمدادات الطاقة العالمية.

كما تم خلال المباحثات، استعراض مختلف تطورات الأحداث، والتحديات التي تواجهها المنطقة، والسبل الكفيلة بتعزيز أمنها واستقرارها.

حضر المباحثات، صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ومعالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان، ومعالي مساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأستاذ تميم بن عبدالعزيز السالم.

كما حضره من الجانب البحريني، سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك، وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، ومعالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الديوان الملكي، ومعالي الشيخ سلمان بن عبدالله آل خليفة رئيس جهاز المساحة والتسجيل العقاري، ومعالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، ومستشار الملك لشؤون الإعلام نبيل بن يعقوب الحمر، ومعالي الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة وزير المالية والاقتصاد الوطني، ومعالي الشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى المملكة، وعدد من المسؤولين.