عيد الوطن 89 عيد المواطنة

0
كلمة الوئام

في كل احتفال فرح ، وحين تتجدد أفراحنا بالوطن في يوم الوطن، لابد أن نحتفل بذلك اليوم لنطلق أقصى طاقات الفرح الاحتفالية.

نحتفل اليوم كسعوديين، نساءً ورجالاً، شيباً وشباباً وأطفالاً في الساحات والميادين والشوارع والمسارح والأسواق والحدائق، لنؤكد للعالم أن فرحتنا بيوم الوطن هي فرحة سيظل التعبير عنها بالاحتفال والسرور والتواصل، أكبر ما يليق بقامة الوطن الذي نستظل تحت سمائه.

إن عيد الوطن هو كذلك عيد للمواطنة، والمواطنة علاقة تفاعل بين المواطنين وبين أوطانهم. والشراكة في امتلاك الوطن هي التي تمنحنا الحرية والتفاعل والاحساس العميق باللحمة الوطنية.

تتوزع اليوم في عيد الوطن، الفعاليات والاحتفالات والبرامج والمهرجانات على كل مدن المملكة وقراها وهجرها، لأنه يوم المواطنة الذي نستذكر من خلاله قيمة الوحدة المتجددة في سيرة الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود ورجاله الكرام من أبطال الوطن.

إنها مسيرة وطن تعاقب على قيادته الملوك الكرام من أبناء الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود فكان لكل واحدٍ منهم بصمته وإضافاته في بناء صرح الوطن العظيم.

واليوم تعيش، المملكة احتفالات غير مسبوقة بالذكرى 89 لليوم الوطني حيث يعبر السعوديون بكل ما أوتوا من طاقة للفرح والاحتفال، للمشاركة الجماعية والتفاعلية بينهم كمواطنين.

هكذا هو الوطن الذي أصبح اليوم أكثر انطلاقة نحو المستقبل بقوة وعزيمة أبنائه الكرام ، وسيكون كذلك معبراً للأجيال الجديدة، التي تتفتح أزهارها مع الحب والعشق والحفاوة والأهازيج والفرح لتعكس طاقة ايجابية بولاء غير مشروط في حب هذا الوطن.

إن الفرح في يوم الوطن غاية في ذاتها، والاحتفال بهذا الفرح عبر المشاركات المتواصلة والانفتاح والفاعلية بين المواطنين في مهرجاناته؛ غاية الغايات.