سياسي سوداني: لا أستبعد إحياء قطر وتركيا لحزب البشير مجدداً

0

قال القيادي بحزب الأمة في السودان فتحي حسن عثمان إنه لا يستبعد حصول “حزب المؤتمر الوطني” الذي كان يقوده الرئيس السابق عمر البشير على دعم من دول مثل قطر وتركيا ليعود إلى الساحة السياسية مجددا بعد أن أطاحت به ثورة شعبية في نيسان/أبريل نيسان الماضي.

ونقل موقع “العربية نت” اليوم الخميس عنه القول إن الأحزاب السياسية في البلاد ستتضامن في الأيام المقبلة لتحث مجلس السيادة والحكومة الانتقالية لحظر حزب المؤتمر الوطني.

واعتبر أن قوى الثورة في السودان “وقعت في خطأ كبير بعدم حظرها لحزب المؤتمر الوطني المثير للقلاقل في المنطقة”. 

وحول ما إذا كان من الممكن أن يحظى الإخوان المسلمون بدعم خارجي ليعودوا باسم جديد، قال :”لا أستبعد ذلك، ومؤخرا جاء في الأخبار من مصدر إخواني أن دولة قطر شرعت في تمويل حزب جديد للإخوان المسلمين في السودان.

ومع احترامنا لقطر الرسمية التي شاركت سابقا في حل أزمة دارفور وكونها سوق عمل لكثير من السودانيين، إلا أن أي مسعى منها لدعم الإخوان يعد مرفوضا وسيكون وبالا على الداعم والمدعوم”.

وعما إذا كانت السلطات السودانية الحالية قد تحققت من وجود مثل هذا الدعم، قال :”في الواقع وعادة، لا تكون قنوات الدعم مرئية، وبالتالي يصعب تتبع مسارها، لكن كل من قطر وتركيا توفران الدعم لمنسوبي النظام السابق، والدليل على ذلك لجوء مساعد الرئيس المخلوع، فيصل حسن إبراهيم وهروبه إلى تركيا، إلى جانب إخوان عمر البشير”.