“فيفا” يرد على اتهامه بالتزوير في جائزة أفضل لاعب بالعالم

0

كذب الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” جميع الادعاءات والتكهنات التي ثارت حول مصير الأصوات التي شاركت في اختيار اللاعبين الفائزين بجوائز “الأفضل” أو “ذا بيست”، مؤكداً أنه ليس هناك أي شك حول صحة هذه الأصوات خلال عملية الاختيار التي أفضت إلى فوز النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بجائزة أفضل لاعب في العالم.

وقال “فيفا” في بيان له اليوم الجمعة: “فيفا شعر بالإحباط بعد أن رأى سلسلة من المعلومات عبر وسائل الإعلام التي شككت في نزاهة عملية التصويت على جوائز الأفضل، هذه المعلومات ليست عادلة وخادعة، إجراء التصويت على كل جائزة من الجوائز تم مراقبته من قبل مراقب مستقل، وهو في هذا الشأن شركة رايس ووتر هاوس كوبرز”.

وأوضح “فيفا” أن عملية التصويت تجبر جميع الاتحادات الوطنية إرسال أصواتها الكترونيا وكتابة، كما أن هذه الوثائق يجب أن تكون موقعة من قبل المسؤولين في الاتحاد، بالإضافة إلى توقيع الأشخاص المخول لهم التصويت”.

وأضاف “فيفا” في بيانه قائلاً: “ولهذا، لكي يكون أحد الأصوات صحيحا يجب أن يحمل كل هذه التوقيعات وختم الاتحاد”.

وأكد “فيفا” أنه يستطيع أن يبرهن على أن جميع الأصوات التي تم إرسالها وكانت متفقة مع القواعد والمدد القانونية تم أخذها في الحسبان.

واختتم “فيفا” قائلاً: “وعلى ضوء هذا، لا يوجد أي شك فيما يخص صحة النتيجة، لو كان هناك أي حالة مثيرة للشبهات، حتى لو لم تكن مؤثرة في نتيجة التصويت، سيقوم فيفا بالتحقيق وتطبيق العقوبات طالما كان الأمر ضرورياً”.