أول تعليق من الحكم السوداني بطل واقعة "اجري يا زول عشان ما تموت"

متابعات - الوئام

كشف الحكم السوداني عثمان آدم، تفاصيل ما حدث في مباراة فريقي مريخ العيلفون وبدر أم ضوابان في مسابقة الكأس، بعد مطاردة جماهير غاضبة له وتعديهم عليه بالحجارة.

وقال حسبما أعلنت “سكاي نيوز عربية”، إن المباراة سارت عادية حتى الدقيقة 66 التي شهدت انقلابًا مأساويًا في أحداثها، لافتًا إلى أنه احتسب هدفًأ رابعًا لفريق بدر، وتفاجأ باحتجاجات عارمة بدعوى عدم صحته.

وأضاف “آدم”، أن لاعبي وإدارييي مريخ عليفون اقتحموا الملعب ووجد نفسه محاطًا بهم، وعندما حاول تجنب الاحتجاجات بالذهاب ناحية المنطقة الفنية، واجه اعتداءات من الجماهير بالحجارة، لافتًا إلى أن هذه الاعتداءات تواصلت خارج الملعب.

وأوضح أنه مقتنع تمامًا بقراره الذي طبق فيه قانون كرة القدم بشكل صحيح، وأنه لم يشعر بالظلم لكنه تأثر نوعًا ما بسبب ما حدث، قبل أن يراجع نفسه متذكرا أن تلك هي حال كرة القدم في السودان، قائلًا: “إذا أردت أن تسير في تلك المهنة فعليك أن تتحمل”.

وأكد “آدم” ثقته التامة في الاتحاد السوداني، واللجنة الفنية، ولجنة الانضباط، وتمنى أن تكون حادثته “آخر حادثة” من ذلك النوع في ملاعب كرة القدم.

وكان متابعون تداولوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو أظهر واقعة مؤسفة وغريبة حدثت في مباراة ببطولة كأس السودان طارد فيها الجمهور حكم مباراة كرة قدم حتى منزله، ورددت عبارات “اجري يا زول عشان ما تموت”.