تحركات دولية واسعة لمعاقبة تركيا بسبب عدوانها على سوريا

0
الرياض - الوئام

أفادت تقارير أجنبية، السبت، بأن الاتحاد الأوروبي يدرس حظر الخطوط الجوية التركية من السفر إليها، وإقرار عقوبات مشتركة على أنقرة، بسبب الانتهاكات التي مارستها القوات التركية في الشمال السوري من قتل مدنيين، وتهجير الأكراد.

وأعلنت السلطات الألمانية اليوم السبت حظر تصدير السلاح إلى تركيا، تنديدا بالتدخل التركي في الشمال السوري، حسبما ذكرت وسائل إعلام ألمانية.

ونقلت صحيفة “بيلد أم زونتاج” عن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قوله السبت إن حظر تصدير الأسلحة إلى تركيا جاء كرد فعل على “الهجوم التركي على وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا”.

وأضاف الوزير للصحيفة الأسبوعية أن الحكومة الألمانية لن تصدر أي تصاريح جديدة لجميع المعدات العسكرية التي يمكن استخدامها من قبل القوات التركية في سوريا”.

وعلقت هولندا والنرويج وفنلندا صادراتها من الأسلحة إلى تركيا تنديدا بالعملية العسكرية التي تشنها أنقرة منذ الأربعاء، في مناطق سيطرة الأكراد شمال سوريا.

وأعلنت الخارجية الهولندية “قررت هولندا تعليق كل طلبات تصدير المعدات العسكرية إلى تركيا في انتظار تطور الوضع”. ودعت بقية دول الاتحاد الأوروبي إلى القيام بالأمر نفسه.

والخميس، تم استدعاء السفير التركي في هولندا إلى وزارة الخارجية حيث جرى “نقاش ساخن” وفق تعبير وزيرة التجارة الخارجية الهولندية سيغريد كاغ. وجاءت الخطوة بعد عام من استئناف العلاقات بين البلدين.

من جهتها، أعلنت النرويج، وهي أيضا عضو في حلف شمال الأطلسي، الخميس تعليق تصدير شحنات الأسلحة إلى تركيا.

وقالت وزيرة الخارجية النرويجية إين إريكسن سوريدي “لأن الوضع معقد ويتغير بسرعة، لن تنظر وزارة الخارجية في سياق إجراء وقائي في أي طلبات لتصدير معدات دفاعية ومعدات ذات استخدامات مختلفة إلى تركيا حتى إشعار آخر”. وأضافت “نراجع حاليا كل تراخيص (التصدير) المعمول بها”.

وكانت فنلندا قد أعلنت أيضا الأربعاء تعليق تصدير أي شحنة سلاح جديدة إلى تركيا، علما بأنها ليست عضوا في حلف شمال الأطلسي.

وحصلت وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، على دعم اللجنة البرلمانية، وسوف تطرح مسألة فرض عقوبات على تركيا خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين المقبل، في لوكسمبورغ.

وقالت ليندي، في مقابلة مع “سفيريجس راديو”: “أنا مسرورة جدا أنني نلت موافقة اللجنة البرلمانية لشؤون الاتحاد الأوروبي لاقترح فرض حظر ضد تركيا على تجارة الأسلحة، كما علينا أن ندرس تدابير تقييدية إضافية محتملة”.

وأضافت أن الحديث لا يجري عن اقتراحات معينة بعد، مشيرة إلى أنها فقط ستطلب من الاتحاد الأوروبي أن يدرس الإمكانيات المختلفة في حال استمر الوضع في التدهور”.

فيما أعلنت فرنسا رسميا بحظر صادرات السلاح إلى تركيا تنديدا بالعملية العسكرية التركية في الشمال السوري.

وأعلن وزارة الدفاع الروسية تدهور الوضع الإنساني شمال سوريا جراء العملية العسكرية التركية.

وأجرى رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون حديثا هاتفيا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء السبت وعبر عن قلقه العميق تجاه العملية العسكرية التركية في شمال سوريا.
وقال جونسون للرئيس التركي، إنه لا يمكن لبريطانيا تأييد العملية العسكرية التركية، وحث أردوغان على إنهاء الهجوم وبدء حوار.