الجيش السوري والقوات الكردية يقاتلان الفصائل الموالية لتركيا

0
بيروت- الوئام:

اندلعت اشتباكات الأربعاء بين الجيش السوري والقوات الكردية من جهة والفصائل المقاتلة الموالية لتركيا من جهة أخرى في شمال سوريا، حيث تشن أنقرة هجوما على حدودها منذ أسبوع ضد مناطق الأكراد، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكانت القوات الكردية قد دعت الجيش إلى الانتشار في مناطق واقعة في الشمال السوري، منها منبج وعين عيسى، للتصدي لهجوم عسكري تشنّه أنقرة ضد مناطقهم.

وسيطر الجيش التركي وحلفاؤه من الفصائل المقاتلة، منذ شن هجومهم قبل أسبوع، على مساحة من الشريط الحدودي تمتد لنحو 120 كيلومترا.

واندلعت الأربعاء،”اشتباكات عنيفة” شمال شرق عين عيسى بين القوات النظامية والكردية ضد الفصائل الموالية لتركيا، بحسب المرصد.
وأوضح المرصد ان المعارك تدور بالقرب من الطريق الدولي، في المناطق الفاصلة بين مناطق القوات الكردية والمناطق التي سيطرت عليها الفصائل الموالية لأنقرة مؤخرا.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن قوات سوريا الديمقراطية، وهو تحالف يضم فصائل كردية وعربية، والنظام يقاتلان “معا” ضد الفصائل.
وقتل عسكريان في الجيش السوري، بحسب المرصد، في قصف مدفعي شنّته الثلاثاء الفصائل الموالية لتركيا على أطراف عين عيسى”، البلدة الواقعة في شمال سوريا على بعد 30 كيلومتراً من الحدود التركية.

ويأتي ذلك غداة مقتل جندي بالجيش في قصف مماثل بالقرب من منبج، وفقًا للمصدر نفسه.

وأكدت موسكو حليف دمشق الأبرز، على لسان الموفد الروسي الخاص الى سوريا ألكسندر لافرنتييف الثلاثاء أن روسيا لن تسمح بمواجهات بين الجيشين التركي والسوري.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية عن لافرنتييف “أعتقد أن مثل هذه المواجهات ستكون غير مقبولة ولا تصبّ في مصلحة أحد. ولذلك ، لن نسمح بأن تصل” الأمور الى هذا الحد.

واعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، المتهم بالتخلي عن الأكراد، أن نائبه مايك بنس سيتوجه إلى تركيا الأربعاء على رأس وفد يضمّ كلاً من وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين والمبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري بهدف تأمين “وقف فوري لإطلاق النار”.

وتتمركز المعارك بين القوات الكردية والفصائل المقاتلة الموالية لتركيا على الحدود بالقرب من مدينة رأس العين بشكل خاص، وفقًا للمرصد.
وذكر المرصد ان غارات جوية تركية وقصف مدفعي استهدف ليلا المدينة التي تسيطر عليها القوات الكردية.