موقع أمريكي شهير: أردوغان خدع أوباما وترمب دفع الثمن

0
واشنطن - الوئام

أفاد تقرير لموقع ذا هيل الأمريكي بأنه مع تصويت مجلس النواب الأميركي مؤخراً على إدانة الرئيس، دونالد ترمب، بشأن إقدام تركيا على ذبح الأكراد في شمال سوريا، يجب أن نتذكر أيضاً أن ترمب ليس أول رئيس أميركي تتلاعب به أنقرة.

ووفقا لما جاء في مقال المدعي الفيدرالي السابق أندرو مكارثي، كبير باحثين في “معهد ناشيونال ريفيو”، أنه في إطار سعي واشنطن الدؤوب لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، فإن التودد لأردوغان الذي يتخفى وراء وهم خادع بأن “النموذج التركي” دليل على أن الفكر الإخواني والليبرالية الغربية يمكن أن يمتزجا بسلاسة، يمثل مشكلة عانى منها الحزبان الجمهوري والديمقراطي على حد سواء.

وقال مكارثي في مقاله: لقد تتبعت التاريخ في كتاب “حمى الربيع: وهم الديمقراطية الإسلامية” الصادر في عام 2012. فعندما تولي أردوغان السلطة بفوزه بمنصب رئيس بلدية إسطنبول في منتصف التسعينيات، معلناً نفسه “خادماً للشريعة”، مفضلاً اعتباره “إماماً” للمدينة، أكثر من كونه العمدة.

وكان قد أدين بالتحريض على الفتنة ضد النظام الكمالي العلماني في عام 1998، بعد تمرد بقيادة الحزب المناهض للغرب، والمعادي للسامية، وهو الحزب الذي يؤمن بتفوق الشريعة، والذي تحول فيما بعد إلى حزب العدالة والتنمية، الذي يتزعمه أردوغان اليوم.

أيديولوجية الإخوان

كان أردوغان غارقًا في أيديولوجية الإخوان المسلمين. ومثل منظمات المجتمع اليسارية، فإن الإخوان يتسللون وقت الأزمات والاضطرابات متخفين تحت عباءة “العدالة الاجتماعية” (وهو مبدأ حزب العدالة والتنمية). وعندما انهارت المعارضة الإسلامية في عام 2002، سيطر حزب العدالة والتنمية على البرلمان، على الرغم من فوزه بثلث الأصوات فقط، ترقى أردوغان على الفور إلى منصب رئيس الوزراء.

ومن واقع الحرص على تنمية حلفاء مسلمين بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، داعبت إدارة الرئيس بوش زعيم تركيا الجديد، حيث كانت التقارير تشير إلى أنه كان “معتدلًا” حقيقيًا يضيء طريق “الديمقراطية الإسلامية”. كانت تركيا ديمقراطية بالفعل عندما جاء أردوغان والإسلاميون. كان هدفهم السير في اتجاه معاكس لتوجه أتاتورك نحو الغرب، بعد العهد العثماني.

ولكن ما ذكره رئيس الوزراء الحذر كان: “إن الديمقراطية هي بمثابة القطار، الذي نستقله للوصول إلى وجهتنا”. وبعيدًا عن إثبات أن مشروع بوش الإسلامي للديمقراطية يمكن أن ينجح، كان أردوغان دليلًا على أنه في ظل هذه الفرصة في دولة ذات الأغلبية المسلمة، فإن المؤمنين بتفوق الشريعة سوف يثبطون العملية الانتخابية الديمقراطية، ويرسخون تدريجياً الشريعة الإسلامية، بكل ما تستتبعه من خنق للحرية.

وبينما تحدثت عنه إدارة بوش بحماس، فقد اقترح القادة الغربيون أنه يمكن دمج تركيا بالكامل في أوروبا. وبالطبع، فإن أردوغان يحتقر أوروبا. وعلى الرغم من أنه كان انتهازيًا، فقد كان يعرف أن التكامل الذي تتوق إليه معارضته لا يمكن تحقيقه في غياب التوافق مع المبادئ الغربية الأساسية: الحرية الدينية، والسيطرة المدنية على الجيش. ومن المفارقات أن مقاومة هذه المبادئ كانت أساسية لتوجه تركيا نحو الغرب. ومن خلال دعمه الظاهري للاندماج، جند أردوغان مساعدة الغرب في تفكيك الحصار ضد الإسلاميين.

وبينما كان أردوغان يقوم بمساعدة وتحريض حماس وحزب الله، وكلما كان يقوم بأعمال عدائية ضعيفة الوقع ضد إسرائيل، كان الرئيس أوباما يقربه منه، بل كان يرقي الخليفة المرتقب علانية إلى وضعية الحليف والمستشار له.

تأييد الإخوان

أيد الرئيس الأميركي السابق حلفاء أردوغان في جماعة الإخوان المسلمين في مصر، مما أدى لتبعات كارثية – كان يمكن التنبؤ بها بالكامل من جانب من يعقل، وللأسف لم تكن النخب الغربية كذلك، حيث مازالت تصر على أن ما يطلق عليه “الربيع العربي”، زاد من ازدهار الديمقراطية، بدلا من ازدهار الإسلام المتفوق.

وبعد الأزمات في القاهرة، حيث تم الإطاحة بسرعة بالإخوان، وفى ليبيا، حيث دعم أوباما الإسلاميين أيضًا ضد معمر القذافي، الذي كان يُعتبر في ذلك الوقت حليفا أميركيا غير مرغوب فيه)، اتخذ أوباما قرارا حكيما بالابتعاد عن التدخل في سوريا. ولكن، ظل أوباما غارقًا في ارتباك واشنطن السياسي. ففي بداية الأمر حاول احتضان الرئيس السوري بشار الأسد كمصلح ديمقراطي.

ثم عاد أوباما وانحاز إلى جانب جماعة الإخوان المسلمين، وقرر أن بشار الأسد كان عقبة أمام تحقيق الديمقراطية، وأنه حليف للإرهاب الشيعي في إيران.

وأخيرًا، وبعد إغراء جاذبية اتفاق نووي تاريخي مع إيران، تراجع أوباما عن “خطه الأحمر” ضد شراكة طهران لسوريا، وجعل محور تحركاته يقتصر على محاربة تنظيم داعش، نسخة مكررة للتنظيمات الجهاد السني، والذي سحب أوباما بموجبه القوات الأميركية من العراق، وتلقى اللوم بسبب تلك، كما لو أن الجهادية نشأت بسبب “الفراغات”، وليس بسبب الأصولية الإسلامية بالأساس.

ومرة تلو الأخرى، وعد أوباما بعدم وجود جنود أميركيين في سوريا. ومن ثم بدأ الاعتماد على وكلاء، وهذا ما جعله يقع في صراع مع صديقه أردوغان.

التآمر والوقيعة

وعلى عكس الأميركيين، تلاعب رئيس وزراء تركيا بخصومه، إذ قام بالتآمر لإحداث الوقيعة بين بعضهم البعض، حيث قام بمساعدة إيران على التحايل على العقوبات الأميركية، وفي نفس الوقت عمل على مساعدة الجهاديين السنة على شن حرب ضد سوريا، كما أخذ يتقرب من الكرملين، فيما تتمتع تركيا بوضعيتها كحليف وعضو بحلف الناتو، والذي يعرب عن نقمته عليه طوال الوقت.

تعرضت العلاقة الوطيدة بين أوباما وأردوغان للتوتر بسبب الأكراد في تركيا، حيث قاد حزب العمال الكردستاني PKK انتفاضة إرهابية، تسعى للحصول على الحكم الذاتي. وفي الوقت ذاته، أصبح الأكراد الوكيل الأكثر قدرة بالنسبة للأميركيين، عبر الحدود في سوريا. وإذ أكد أوباما أردوغان بأنه ليس هناك ما يدعو إلى القلق، فيما يتعلق بالدعم الأميركي للأكراد، وأنه سيكون محدودًا، وأنه لن تكون هناك منطقة كردية دائمة على الحدود التركية.

وكما أن الليل يتبع النهار، فسرعان ما كانت هناك منطقة كردية فعلية على الحدود التركية، وجنود أميركيين على الأرض، ووجود أميركي متصاعد.
عندما غادر أوباما منصبه، كان لا مفر من الحساب. والآن حان دور ترمب ليجد أن الانغماس مع أردوغان يؤدي إلى مشكلة في الشرق الأوسط.