من بغداد إلى بيروت.. أسلحة ميليشيات إيران تقمع الشعوب

0

«بلادنا حرة حرة وإيران برة برة».. من العاصمة العراقية بغداد إلى العاصمة اللبنانية بيروت، كان هذا الهتاف القاسم المشترك بين الاحتجاجات التي اندعلت في البلدين العربيين لرفض تدخلات مليشيا حزب الله في الحياة السياسية وتخريب الأوضاع في البلاد.

المشهد بدأ في العراق عندما اندلعت احتجاجات كان هدفها إيقاف نزيف مستوى المعيشة وكوارث البلاد بسبب تدخلات إيران ووكلائها في تقرير مستقبل السياسة العراقية والتأثير بشكل مباشر على مجريات الأمور إلى صالح طهران.

لم تغب مشاهد حرق العلم الإيراني عن احتجاجات العاصمة العراقية، هتافات “العراق حرة حرة وإيران برة برة” طافت الشوارع من بغداد إلى البصرة، كانت ردا طبيعيا على دور إيران في قمع التظاهرات وظهور عناصر مسلحة وقناصة استهدفت المحتجين منذ اليوم الأول، وكان ذل بمثابة تذكير آخر بنفوذها في العراق حيث أصبح عدد من قادة الفصائل السابقين أعضاء في البرلمان يدعمون التوجهات الإيرانية.

واستقرار الحكومة العراقية من مصلحة إيران التي يتزايد نفوذها في العراق منذ 2003 عندما أطاح الغزو الذي قادته الولايات المتحدة بصدام حسين ألد أعداء طهران. وقد أصبحت إيران أكبر شريك تجاري للعراق.

كشفت تقارير لوسائل إعلام عربية عن ظهور القناصة على الأسطح في بغداد. وقال مصور لـ”رويترز” كان يغطي الاضطرابات قرب ساحة التحرير في بغداد بعد ظهر ذلك اليوم إنه شاهد أحد القناصة فوق سطح مبنى تحت الإنشاء يطل على المظاهرات.

واندفع المحتجون للنجاة بأنفسهم عندما فتح المسلح النار. ونقل المحتجون متظاهراً أصيب بالرصاص في رأسه بعيداً وسط حشد منهم. وبدا أن متظاهراً ثانياً أصيب في الرأس أيضاً قد فارق الحياة وتم نقله على شاحنة.

وقال المصدر الأمني الثاني لوكالة “رويترز” إن القناصة يستخدمون معدات اتصال لاسلكي زودتهم بها إيران ومن الصعب تعقبها، مما يتيح للفصائل شبكة خاصة بها في الأساس.

قناصة حزب الله

وقال مسؤولان أمنيان عراقيان لوكالة “رويترز” إن فصائل مدعومة من إيران نشرت قناصة على أسطح البنايات في بغداد خلال أكثر الاحتجاجات المناهضة للحكومة دموية منذ سنوات.

ووفقا لوكالة رويترز للأنباء، يسلط هذا الإجراء الذي لم يسبق الإعلان عنه من قبل الضوء على الحالة الفوضوية التي سادت الساحة السياسية في العراق وسط احتجاجات حاشدة أدت إلى مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة 6000 خلال الأسبوع الذي بدأ في الأول من أكتوبر.

وأصبحت هذه الفصائل عنصراً ثابتاً في المشهد الأمني العراقي مع تزايد النفوذ الإيراني في البلاد. وأحياناً تعمل هذه القوات‭‭‭‭ ‬‬‬‬بالاشتراك مع قوات الأمن العراقية ‬‬‬‬‬‬‬‬لكنها تحتفظ بهياكل القيادة الخاصة بها.

قناصون تلقوا أوامر من قادة فصائلهم

وقال المصدران الأمنيان لـ”رويترز” إن قادة فصائل متحالفة مع إيران قرروا من تلقاء أنفسهم المشاركة في إخماد الاحتجاجات الشعبية على حكومة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الذي تحظى إدارته منذ تولت السلطة قبل عام واحد بدعم من جماعات مسلحة قوية مدعومة من إيران ومن فصائل سياسية.

وقال أحد المصدرين الأمنيين: “لدينا أدلة مؤكدة بأن القناصين كانوا عناصر من المجاميع المسلحة والذين يتلقون الأوامر من قادتهم بدلا من القائد العام للقوات المسلحة”. وتابع: “إنهم ينتمون إلى فصيل مقرب جداً من إيران”.

وقال مصدر أمني عراقي آخر يحضر اجتماعات يومية لإطلاع الحكومة على الوضع الأمني إن رجالاً يرتدون ملابس سوداء أطلقوا النار على المحتجين في اليوم الثالث من الاضطرابات الذي ارتفع فيه عدد القتلى من نحو ستة إلى أكثر من 50 قتيلاً.

وأضاف المصدر الثاني أن هؤلاء المقاتلين يقودهم أبو زينب اللامي مسؤول أمن الحشد الشعبي المدعوم من إيران. وقال المصدر إن قائد الحشد كُلِّف بإخماد الاحتجاجات بواسطة مجموعة من قادة كبار آخرين لفصائل مسلحة. ولم يذكر المصدران عدد القناصة الذي نشرته الفصائل المسلحة.

مليشيا حزب الله في لبنان

الوضع في لبنان كان مختلفا بعض الشيء، أعلنت قوات الجيش منذ اللحظة الأولى وقوفها مع مطالب الشعب وحمايته، على خلفية محاولات من عناصر محسوبة على حزب الله حاولت بمسيرات بالدراجات رافعة أعلام الحزب ومددجون بالأسلحة اختراق التظاهرات اللبنانية وميادين الاحتجاجات خاصة في العاصمة اللبنانية، لكن سرعان ما خابت مساعيهم بعد تدخل قوات من الجيش لحماية المحتجين، لكن لم تتوقف المناوشات وخطابات التهديد من مسؤولين موالين لحزب الله وسبقهم نصر الله نفسه الذي استخدم لهجات التهديد في خطابه ردا على التظاهرات.

اليوم الجمعة، استمرت الاحتجاجات في بيروت وعدة مناطق لبنانية أخرى رغم الاشتباكات التي وقعت عصراً مع مناصرين لحزب الله.

وأكد المحتجون أنهم لن ينسحبوا من الشوارع قبل سقوط الحكومة، مؤكدين أن كلام أمين عام حزب الله، حسن نصرالله، والاشتباكات التي خلفته وتبعته لا تخيفهم.

ودعا المتظاهرون لتظاهرات حاشدة غداً السبت أطلقوا عليها “سبت الساحات”.

وانسحب مناصرو حزب الله من ساحات الاعتصام في بيروت، اليوم الجمعة، بعد كلمة نصرالله، إلا أنهم سيّروا مواكب في مناطق سيطرة الميليشيا، كما أثاروا أعمال شغب في المدخل المؤدي لساحة الاعتصام الرئيسية في وسط بيروت.

وفي وقت سابق من اليوم كان قد وقع اشتباك في ساحة الاعتصام الرئيسية في بيروت بين متظاهرين وموالين لحزب الله، تبعته اشتباكات بين الأمن اللبناني وعناصر حزب الله.

وأفادت تقارير عربية باختراق عدد من أنصار حزب الله للمحتجين مرددين شعارات موالية لنصرالله، وبوقوع اشتباك بينهم وبين محتجين في ساحة رياض الصلح ببيروت. وتدخلت قوة من مكافحة الشغب لتفريق الطرفين. كما قامت قوات مكافحة الشغب بإقفال مداخل ساحة الشهداء في وسط بيروت.

واشتبك الأمن اللبناني مع مؤيدين لحزب الله في وسط بيروت، واعتقل عدداً من مثيري التوتر، وسط استفزاز بعض العناصر للقوى الأمنية والمتظاهرين. وتشير الأنباء إلى وقوع إصابات في هذه الاشتباكات.

في سياق متصل، اعتدى موالون لحزب الله على وسائل الإعلام في ساحة الاعتصام في وسط بيروت.

وكان عدد من اللبنانيين توافدوا، اليوم الجمعة، إلى مختلف ساحات الاحتجاج عبر البلاد لليوم التاسع على التوالي.

ونصب مئات المحتجين اللبنانيين الخيام وأعاقوا حركة المرور في الطرق الرئيسية، وناموا في الساحات العامة لفرض حملة العصيان المدني ومواصلة الضغط على الحكومة للتنحي.