السعودية توقع 5 مذكرات مع كبرى شركات البتروكيماويات في العالم بـ2 مليار دولار

0
الرياض- الوئام:

وقعت الهيئة العامة للاستثمار السعودية خمس مذكرات تفاهم مع عدد من كبرى شركات البتروكيماويات في العالم ، بقيمة بلغت 2 مليار دولار ( 5ر7 مليار ريال)، وذلك خلال حفل أقيم اليوم الخميس في الرياض.

ورحب المهندس إبراهيم العمر محافظ الهيئة العامة للاستثمار” بكبرى شركات قطاع البتروكيماويات العالمية في السوق السعودية “، مؤكداً أن “هذا الإنجاز تحقق عبر سعي الهيئة الدائم لتسويق الفرص الاستثمارية بالمملكة،وتمكين الشركات العالمية منها”.

وأضاف العمر “أن قطاع البتروكيماويات يعد أحد أهم القطاعات الاستراتيجية التي توفر فرصا استثنائية للمستثمرين، ولذلك تعمل الهيئة العامة للاستثمار بالتنسيق والتكامل مع الجهات المعنية بمنظومة الصناعة والطاقة.

على جذب المستثمرين وتمكينهم من هذه الفرص وتقديم كل التسهيلات المتاحة لدخولهم السوق السعودية واستدامة عملهم في القطاعات الاستراتيجية، خصوصا في ظل الإصلاحات الاقتصادية الكبرى التي تشهدها المملكة، والتي جعلت منها بيئة جاذبة لاستقطاب الاستثمارات من أنحاء العالم”.

وتستهدف هيئة الاستثمار من هذا التوقيع جذب استثمارات نوعية ومختلفة في الصناعات التحويلية لقطاع البتروكيماويات، إذ يعتبر القطاع من الركائز الأساسية لاستراتيجية المملكة الصناعية.

وشملت مذكرات التفاهم ” مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للاستثمار وشركة “BASF” الألمانية، والتي تعد إحدى أكبر شركات البتروكيماويات في العالم، وتهدف المذكرة إلى دراسة وتقييم إنشاء مصنع لإنتاج كيماويات متخصصة في مدينة الجبيل الصناعية.

ومذكرة تفاهم مع شركة “SNF” الفرنسية، التي تعد أكبر منتج لمادة PAM في العالم، المستخدمة في معالجة المياه واستخراج النفط والغاز، والتعدين.

ومذكرة تفاهم مع شركة “Mitsui & Co.” اليابانية، وهي واحدة من أكبر الشركات في العالم ، وبموجب هذه المذكرة سيتعاون الطرفان على دراسة وتقييم إنشاء مصنع بمدينة الجبيل الصناعية، لإنتاج مادة الأمونيا بطاقة استيعابية تقدر بمليون طن سنوياً، وبطريقة إنتاج صديقة للبيئة، بالإضافة إلى مصنع آخر لإنتاج كيماويات متخصصة.

كما شملت مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للاستثمار وشركة “Shell” المتخصصة في مجال الطاقة والبتروكيماويات، وستتيح هذه المذكرة العمل على إنشاء مصنع في مدينة الجبيل الصناعية لإنتاج محفزات تعمل على إنتاج مواد ذات قيمة مضافة من زيت الوقود بالإضافة إلى تقليص مادة الكبريت فيه، وذلك لتقليل آثاره السلبية على البيئة.

ومذكرة تفاهم مع شركتي”Shell” و”AMG”، بهدف إنشاء مصنع لإعادة استخلاص معادن ذات قيمة عالية من المحفزات المستخدمة في عمليات تكرير النفط بعد استهلاكها؛ حيث تستخدم هذه المعادن في إنتاج أنواع متخصصة من الحديد والصلب وغيرها.