بحضور غفير من المسؤولين والمثقفين والمثقفات.. أمير الرياض يرعي تكريم النادي الأدبي للسبيل

0
الرياض- الوئام- عبد الله الروقي:

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض حفل نادي الرياض الأدبي لتكريم الدكتور عبدالعزيز السبيل وذلك بقاعة الملك فيصل في فندق الرياض انتركونتيننتال.

وأوضح رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي بالرياض الدكتور صالح المحمود في كلمة للنادي انه منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز طيب الله ثراه وهذا الوطن الشامخ يحنو على أبنائه وبناته ويعلمنا دروس الحب والوفاء والعرفان ودرجتْ هذه البلاد المباركة على احترام العلم والعلماء والاحتفاءِ بهم وتكريمِهم وتقديرِ جهودهم ، وما هذه الليلة المضيئةُ بالفيصل إلا دليل صادق على هذا.

وأضاف : نفخر في النادي الأدبي بالرياض برعاية أميرنا رجلِ الثقافة والشهامة صاحبِ السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أميرِ منطقة الرياض الذي يغمرنا بفضله وكرمه وهو يشرّف هذا الحفل المضيء.

ويعلم الله أننا لم نقصد هذا الأمير النبيل في شيء يفيد الوطن عامة والرياض خاصة إلا دعمنا وشجعنا ووجهنا فأصبحنا نقصده دائما، مؤكدا أن تشريف سموه وسام فخر واعتزاز للنادي ومثقفي الرياض جميعا.

وبين المحمود أن النادي الأدبي بالرياض يفخر بتكريمه للدكتور عبدالعزيز السبيل، كما افتخر من قبل بتكريم رجال آخرين وسيظل وثاباً طموحاً إلى تكريم رموزنا الثقافية الوطنية في حياتهم وفي صحتهم بإذن الله.

موضحا ان السبيل قد أسهم في صناعة مشهد ثقافي ينمو ويتكامل من خلال مسيرة عملية طويلة، أنفق فيها الكثير الكثير من الجهد والوقت والحرص والعناية والمتابعة والإخلاص، مؤمناً بأن الثقافة فعل إنساني نبيل.

كما اسهم في الدوريات الثقافية العميقة والرصينة وكان أحد أعمدة النادي الأدبي بالرياض عضواً في مجلس الإدارة، وإلى أن أصبح صانعاً للقرار الثقافي في المملكة حين تولى وكالة وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية؛ ليؤسس لمرحلة تاريخية في مسيرة الثقافة السعودية، مرحلة العمل الثقافي المؤسس والناضج.

وليبدأ حِقبة جديدة في مسيرة مشهدنا الثقافي ومثّل الثقافة السعودية في منظمة التعاون الإسلامي، ومازال ركناً ركينا في المنظومة الثقافية السعودية، ومحلَّ ثقة للقيادة -وفقها الله- سواء في قرار تعيينه رئيساً لمجلس الأمناء في مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، أو في أمانته لجائزة الملك فيصل .

مبيناً أن المكرم مدرسة لكيف يكون الإنسان إنسانا بأخلاقه النبيلة وقيمه العليا وصدقه مع نفسه ومع الآخرين ، كيف يمكن للروح البيضاء أن تغرس محبتها في نفوس الآخرين و كيف يكون المرء متواضعا في علو مترفعا عن الصغائر مشرئبا إلى كل فعل جميل ونبيل.

بعدها ألقى عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم أحمد بن صالح الطامي كلمة أصدقاء المكرم استذكر فيها علاقته بالدكتور السبيل الممتدة منذ ٥٠ عاما بدأت في معهد مكة العلمي و استمرت حتى المرحلة الجامعية وصولا للدكتوراة من من جامعة انديانا-بلومنتقن الأمريكية.

مبيناً أن الهاجس الثقافي متجذرا في وجدان السبيل دارسا ثم إعلاميا ثم أكاديمي ليحمل رؤية ثقافية تنقل بها في جامعة الملك عبدالعزيز ثم جامعة الملك سعود و وزارة الثقافة والإعلام و وزارة التعليم و منظمة التعاون الإسلامي حتى تولى رئاسة مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني وأمانة جائزة الملك فيصل، مستشهدا بعدد من المواقف و المحطات لجهوده في المشاركات الثقافية و الوطنية.

بعد ذلك عرض فيلم وثائقي تناول حياة و إنجازات الدكتور عبدالعزيز السبيل منذ ولادته عام ١٩٥٥م و حتى اليوم.

ثم ألقى الدكتور عبدالعزيز بن محمد السبيل كلمته بمناسبة تكريمه قال فيها “صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض آمنتم، حفظكم الله، بأهمية الثقافة، وأنتم أحد أربابها، وبدورها في تكوين العقل، وتنمية الفكر، فتابعتم ودعمتم، ولا زلتم، الأنشطة الثقافية المختلفة، وتفضلتم بحضور هذه المناسبة ليسعد الجميع بلقائكم. تطوقونني دوما بحسن ظن كبير، وتقدير غامر أنوء بحمله، وقد بلغ منتهاه بتشريفكم ورعايتكم هذا اللقاء”.

وأضاف : الثناء أولا لله سبحانه وتعالى على عونه وتوفيقه، والشكر والتقدير لهذا الوطن الذي منحني فرصة خدمته، والعمل من أجله. لقد جنيت أكثر مما قدمت، وحصدت أكثر مما زرعت، وأخذت أكثر مما أعطيت، ونالني شرف كبير، وتقدير عميق، عشته في قلوبكم وعقولكم، أيها الأعزاء من الإخوة والأخوات، عبر كلماتكم ومقالاتكم وتعبيراتكم، وتوجتم كل ذلك بهذا الحضور البهي البهيج الذي أشعر معه بالتضاؤل أمامكم، خصوصا أن كثيرين هنا هم الأولى أن يكونوا في مقعدي هذا المساء.

دعيا بالرحمة لوالده الشيخ محمد السبيل بالرحمه موضحا دوره المحوري في حياته ليكون على طريق الأدب واللغة التي مثلت جزءا من اهتمامه رحمه الله” ومن خلالهما كسبت صحبته ورفقته وصداقته وثقته ودعمه إلى أن وهن العظم منه، واشتعل رأسي شيبا. تغشاه المولى بواسع رحمته، وجزاه عني خير الجزاء”.

ووجه السبيل شكره و تقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله لثقتة وشريفه بتولي رئاسة مجلس أمناء مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني.

من العمل، وأكد لنا أهمية العمل الثقافي في تنوير المجتمع والرقي بفكر أفراده.

موضحا إن كانت الوزارة قد نجحت خلال مرحلة سابقة في تحريك الأجواء الثقافية عبر المحاضرات والندوات والمعارض والمهرجانات، فالفضل بعد الله يعود لرعاية الدولة أيدها الله، وللتجاوب الكبير الذي صنعتموه أنتم أيها المثقفون والفنانون والمبدعون من أبناء وبنات الوطن.

ووجه شكره لكل من دعمه من أصحاب السمو الأمراء و معالي الوزراء وجمع من مسؤولي الدولة في كل محطة عملية.

ثم تفضل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بتدشين كتابي ” عبدالعزيز السبيل.. مهندس الثقافة السعودية” و كتاب ” عبدالعزيز السبيل.. الشعر و السرد.. رؤى نقدية”.

ثم تسلم سموه هدية تذكارية من نادي الرياض الأدبي وأول نسختين الكتابين.

وأستلم الدكتور عبدالعزيز السبيل هدايا تذكارية من وكالة وزارة الإعلام للشؤون الثقافية قدمها المشرف العام على الوكالة عبدالله الكناني و النادي الأدبي الثقافي بجدة والأندية الأدبية السعودية.

حضر الحفل عدد من أعضاء مجلس الشورى وأعضاء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ورؤساء الأندية الأدبية والمؤسسات الثقافية وجمع من اعلاميي ومثقفي ومثقفات المملكة.