خليجي 24.. الكويت المنتشية تواجه عمان.. والسعودية أمام البحرين للإبقاء على آمالها

0
وكالات - الوئام

يلتقي منتخب الكويت مع سلطنة عمان حاملة اللقب، السبت، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لبطولة كأس الخليج في كرة القدم “خليجي 24″، فيما تبحث السعودية عن التعويض عندما تلاقي البحرين في المجموعة عينها.

وتحتل الكويت المركز الأول برصيد ثلاث نقاط أمام عمان والبحرين اللتين تعادلتا سلبا (نقطة لكل منهما) والسعودية (دون نقاط).

ومن شأن تحقيق منتخب الكويت الفوز، أن يمنحه تذكرة المرور إلى الدور نصف النهائي مبكراً وقبل خوض اللقاء الختامي للدور الأول أمام البحرين.

وقال مدرب المنتخب الكويتي ثامر عناد، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد قبل يوم المباراة، إن هذه المواجهة لا تقل أهمية عن مباراة السعودية.

وأضاف: منتخب عمان هو بطل الدورة السابقة وسنسعى إلى التركيز وثقتي كبيرة في اللاعبين.

وعن كون المنتخب العماني عقدة للكويت قال: “لكل مباراة ظروفها الخاصة وقد طوينا كل هذه الأمور.. نحن نطمح إلى تقديم مستوى يرضي جماهيرنا الوفية التي تدعمنا رغم كل الظروف”.

من جهته، قال اللاعب فهد الأنصاري: “نريد حسم التأهل والمباراة صعبة للغاية وهي أقوى من الأولى ونريد تقديم مستوى يليق بالكرة الكويتية”.

وعكف الجهاز الفني للأزرق على دراسة الفريق العماني وأسلوب لعبه من خلال مشاهدة مباراة الأخير مع البحرين في الجولة الأولى والتي شهدت أداء قويًا وحماسيًا وفرصًا عدة للجانبين خاصة في الدقائق الأخيرة.

وينتظر من عناد البناء على ما قدمه في الشوط الثاني من مواجهة السعودية، خصوصا لجهة التنظيم الدفاعي الذي كان أفضل بكثير من نظيره في الشوط الأول والذي تعرض من خلاله مرمى الحارس حميد القلاف إلى أكثر من تهديد، بالإضافة إلى ما قام به من تفعيل للجانب الهجومي واستغلال اندفاع لاعبي “الأخضر” والمساحات التي تركوها خلفهم.

من جهته، يسعى المنتخب العماني، بطل النسخة الأخيرة، إلى تحقيق فوزه الأول والبقاء في خضم المنافسة على إحدى البطاقتين المؤهلتين إلى الدور نصف النهائي وبالتالي مواصلة حملة الدفاع عن لقبه.

ويعتمد المدرب الهولندي ارفين كومان، على عدد من العناصر الخبيرة مثل القائد أحمد مبارك “كانو” وسعد سهيل الذي أقرّ بأنه ورفاقه يلعبون تحت الضغط، معتبرًا ذلك أمرًا طبيعيًا للفريق الفائز بالنسخة الأخيرة، مؤكدًا أن لاعبي عمان قادرون على التعامل مع هذه الضغوط التي طالما تعرضوا لها.

ووجه كومان تعازيه لأسرة المدرب السابق ومواطنه بيم فيربيك الذي توفي الخميس عن 63 عامًا بعد معاناة مع المرض “لقد ألغينا كل الفعاليات التي كانت مجدولة للفريق بعد سماعنا لذلك الخبر، كان بمثابة الأب للاعبين وأيضا أنا أعتبره قدوتي وهو من ساهم في تواجدي مع المنتخب العماني”.

وعن مواجهة الكويت، أضاف لموقع البطولة الرسمي: “سنخوض حصة مسائية ونعلم ما سنقوم به، سنحاول الفوز في مباراة الكويت، ولا توجد أعذار في كرة القدم وسنتحضر بشكل جيد مع الظروف، نعرف مدى قوة الكويت فما فعله أمام السعودية يستحق الاحترام”.

ويخوض المنتخب السعودي مواجهة صعبة أمام البحرين على استاد عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل.

وكانت آخر مواجهة جمعت البحرين مع السعودية في منافسات كأس الخليج في النسخة 22 في الرياض وانتهت بفوز الأخضر 3-صفر، فيما انتهت المواجهة الأخيرة بينهما بالتعادل السلبي في بطولة غرب آسيا التي أٌقيمت في العراق أغسطس الماضي.

يدخل المنتخب السعودي اللقاء بقيادة مدربه الفرنسي هيرفيه رونار وهو يطمح في تعويض الخسارة أمام الكويت 1-3 وفي الوقت نفسه الإبقاء على آماله في التأهل إلى الدور نصف النهائي مدركًا أن الخسارة تعني خروجه من دائرة المنافسة مبكرًا.

ومن المتوقع أن تشهد تشكيلة “الأخضر” اكتمال صفوفها مع التحاق لاعبي نادي الهلال بعد تتويجهم بلقب دوري أبطال آسيا والتي من خلالها سيعيد المدرب رونار ترتيب أوراقه لمواجهة المنتخب البحريني وبآمال وطموحات الفوز ولا غير حتى لا تتعقد أموره في وقت مبكر.

ويعول المنتخب السعودي على أبرز لاعبيه أصحاب الخبرة الذين شاركوا في اللقاء الافتتاحي وأبرزه يحيى الشهراني وسلطان غنام، إلى جانب لاعبي نادي الهلال الذين سيشكلون مفاتيح التفوق لدى الأخضر وهم سالم الدوسري وسلمان الفرج والمدافع علي البليهي وياسر الشهراني.

ومن جهته المنتخب البحريني بقيادة مدربه البرتغالي هيليو سوزا يدرك أن مواجهة المنتخب السعودي لن تكون بالسهلة، وسيضع في اعتباره التغييرات الفنية التي سيقوم بها نظيره الفرنسي في تشكيلة الأخضر مع عودة لاعبي الهلال.

وفي الوقت نفسه تعود المدرب سوزا هو الآخر على عدم الثبات على تشكيلة محددة في المباريات الأخيرة التي خاضها “الأحمر” البحريني في التصفيات الآسيوية المزدوجة، فكل مباراة يضع لها تكتيك فني خاص.

وقدمت البحرين مباراة مثيرة أمام عمان تفنن فيها لاعبوه في اهدار الفرص المحققة أمام مرمى المنتخب العماني، والتي كانت كفيلة لحصد أول ثلاث نقاط بالبطولة.

وأكد سوزا مدرب البحرين أنه سيدخل مباراة السعودية لتحقيق الفوز “نركز على أنفسنا ونحاول أن نطور أداءنا ونكون أكثر شراسة في الثلث الأخير من الملعب، نعلم ان المنتخب السعودي يحتاج للفوز ونحن كذلك”.

وأشاد وليد الحيام لاعب المنتخب البحريني بأداء زملائه في المباراة الأولى أمام حامل اللقب “ندرك مدى صعوبة المواجهة التي تنتظرنا أمام فريق قوي ومتمرس في كل البطولات التي يشارك بها”.

ومن المتوقع أن يعول سوزا على خبرة لاعبيه وخصوصا المهاجم البرازيلي الأصل تياغو أوغوستو ومعه كميل الأسود ومهدي حميدان وجاسم الشيخ وعلي حرم وللدفاع سيد مهدي باقر وعبدالله الهزاع وأحمد نبيل وراشد الحوطي، وفي الحراسة لدى المدرب سوزا خيارين بالاعتماد على أحد الحارسين سيد محمد جعفر أو السيد علوي شبر، والأخير تألق في اللقاء السابق أمام عمان.

ويأمل المنتخب البحريني في الخروج بنتيجة الفوز والاقتراب من خطف بطاقة التأهل للدور نصف النهائي، خاصة وتنتظره مباراة أخيرة قوية أمام الكويت في الجولة الثالثة الأخيرة.