إجراءات عزل ترامب تدخل أسبوعا حاسما وسط انقسام الكونجرس

0
وكالات - الوئام

تدخل إجراءات عزل دونالد ترامب، مرحلة جديدة في الكونجرس الأمريكي المنقسم هذا الأسبوع، إذ ستعقد اللجنة القضائية بمجلس النواب جلسة الإثنين من المتوقع أن تخرج باتهامات محددة ضد الرئيس الأمريكي.

ويتهم الديموقراطيون ترامب باساءة استخدام سلطاته وذلك بربطه المساعدات العسكرية لأوكرانيا وعقد قمة مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زينليسكي بفتح كييف تحقيقاً حول منافسه السياسي جو بايدن.

ووصف ترامب التحقيق بأنه “خدعة” إلا أن الديموقراطيين يعتقدون، كما قال رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب جيري نادلر أن لديهم “أدلة قوية” تظهر أن ترامب وضع مصالحه السياسية الشخصية فوق مصلحة البلاد.

والأحد قال نادلر لشبكة “سي ان ان”، “لدينا قضية قوية”، مضيفاً “لو عرض هذا الملف على هيئة تحكيم، فإنّ حكماً بالإدانة سيصدر في غضون ثلاث دقائق”.

وأطلق الديموقراطيون في نهاية سبتمبر إجراءات العزل بحق الرئيس الأمريكي، مستندين إلى الغالبية التي يملكونها في مجلس النواب.

وأعلن دونالد ترامب براءته في هذه القضية، ويندد بما يصفه تحقيقا غير دستوري و”مهزلة”.

وبعد نحو شهرين من التحقيق في غرفة الكونغرس الأولى، ستبدأ اللجنة القضائية في المجلس خلال الأسبوع الجاري بصياغة لوائح الاتهام ضدّ الملياردير الجمهوري.

وينطلق ذلك الإثنين باستماعها إلى ممثلين عن الكتلتين الديموقراطية والجمهورية، لتقدّم كل منهما استنتاجاتها عن التحقيق، وغرّد دونالد ترامب الأحد أنّ هذه الجلسة ستكون “زائفة”.

سيعقد نادلر اجتماعا مع اللجنة الاثنين الساعة التاسعة صباحا (14,00 ت غ) للاستماع للادلة من المحامين الديموقراطيين والجمهوريين من اللجنتين الاستخباراتية والقضائية.
وأعلن البيت الأبيض أنه لن يسعى للدفاع عن الرئيس أمام اللجنة.

ولم يكشف نادلر عن لائحة الاتهامات التي ستوجه إلى ترامب، إلا أنه من المتوقع أن تشمل إساءة استخدام السلطة والفساد وعرقلة سير أعمال الكونغرس والعدالة، إلا أن نادلر قال ان الاتهام الرئيسي لترامب هو “السعي للتدخل الخارجي في انتخاباتنا عدة مرات في 2016 وفي انتخابات 2020، وأنه سعى إلى التغطية على ذلك ما يشكل تهديدا حقيقيا لنزاهة الانتخابات” التي ستجري في نوفمبر المقبل.

وصرح آدم شيف رئيس لجنة الاستخبارات والذي يدير التحقيق بشكل عام لشبكة سي بي اس الاحد أن “هناك أدلة دامغة على أن الرئيس سعى إلى اجبار اوكرانيا على التدخل في انتخاباتنا” والاخطر من ذلك أنه “سعى الى عرقلة التحقيق في ذلك”.

دعم معظم الجمهوريين ترامب اثناء التحقيق لعزله، وقالوا إنه لا يوجد دليل واضح ومباشر على أنه ضغط على أوكرانيا لتحقيق مكاسب سياسية.

وكتب النائب الجمهوري ستيف سكاليس على تويتر “لا توجد قضية قوية كافية لعزل” الرئيس “الأمر كله سياسي”.

وبالنظر إلى الغالبية الديموقراطية في مجلس النواب، فإنّ ترامب سيكون ثالث رئيس تصدر بحقه لوائح اتهام عن الكونغرس، بعد أندرو جونسون وبيل كلينتون، واستقال الرئيس ريتشارد نيكسون قبل التصويت على عزله.

وقال ترامب الأحد إن الديمقراطيين يحاولون “تغيير قواعد” العزل – في إشارة واضحة ولكن غير مفسرة إلى تقرير من 52 صفحة حول التاريخ والأسس القانونية للعملية التي أطلقها الديمقراطيون.

وطالب الجمهوريون بأن يشهد كل من هنتر بايدن، وكذلك شيف والشخص الذي تسبب في إطلاق التحقيق من خلال ابلاغه عن الواقعة، لكن نادلر رفض ذلك وقال إن الثلاثة “غير مهمين” في هذه المرحلة.

ورفض حجة الجمهوريين بأن الأدلة المباشرة التي تورط ترامب في أي مخالفات غير متوفرة.
وقال “السبب في عدم امتلاكنا لدليل مباشر اكثر هو أن الرئيس أمر الجميع في السلطة التنفيذية بعدم التعاون مع الكونغرس في تحقيق العزل، وهو الأمر غير المسبوق في التاريخ الأمريكي ويعد ازدراء للكونغرس نفسه”.

غير أنّ السيناتور ليندسي غراهام، وهو رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ وحليف بارز لترامب، توقع الأحد أن تنتهي محاكمة العزل بسرعة لأن عزل الرئيس يتطلب تصويتا بأغلبية الثلثين.

وقال “فور أن 51 عضوا من بيننا أنّنا سمعنا ما فيه الكفاية، فإنّ هذا الإجراء سينتهي الرئيس سيبرأ”.