لماذا لم تمتثل أندية لتواريخ التأسيس المعتمدة من هيئة الرياضة؟

0
الوئام - محمد بن نافع

أنهت الهيئة العامة للرياضة مؤخرًا الجدل القائم فيما يخص تواريخ تأسيس الأندية بعد أن نشرت عبر موقعها الإلكتروني تواريخ تأسيس الأندية السعودية في خطوة تنظيمية تقطع الطريق على كل من يحاول العبث بثوابت مهمة في الرياضة السعودية متمثلة في تاريخ تأسيس الأندية السعودية، خصوصًا في وقت زاد فيه اللغط والتشكيك بمرحلة مهمة في تاريخ كل نادي سعودي.

وجاءت خطوة الهيئة كرد قوي وحازم تجاه كل من يتطاول على التاريخ، منهيةً بذلك صفحة عبثية لن تعود في ظل هذا التنظيم الذي حظي بقبول وثناء جميع الرياضيين في المملكة.

تلك الخطوة والتي قامت بها هيئة الرياضة يتبعها خطوات أخرى مهمة وأولها هو التزام الأندية بما اعتمدته الهيئة من تواريخ تأسيس الأندية حيث لا تزال هناك أندية تصر على إبقاء تاريخ تأسيسها ما قبل إعلان الهيئة وعدم تغييره خصوصًا على شعارات النادي بمواقع التواصل الاجتماعي.

“الوئام” بدورها سلطت الضوء على تلك الإشكالية بعد أن تحدث رئيس نادي أحد حمود الحربي، كون نادي أحد يعتبر من الأندية العريقة في التأسيس ويرى محبوه وأنصاره أنه يعتبر النادي الثالث تأسيسًا في المملكة العربية السعودية حيث لا زالت مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالنادي تحمل تاريخ تأسيس 1936م أي ما قبل إعلان هيئة الرياضة عن التواريخ الجديدة لتأسيس الأندية والذي حددت فيه تأريخ تأسيس نادي أحد في العام 1385هـ الموافق 1965م.

وأكد حمود الحربي في حديثه لـ “الوئام”، أن ما تقوم به الهيئة العامة للرياضة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، من خطوات تشكر عليها فيما يتعلق بتنظيم تواريخ تأسيس الأندية.

وقال إنها جهود كبيرة تستحق كل التقدير والاحترام، متابعًا: “بالنسبة لنا في نادي أحد لدينا ملف يتم العمل عليه حاليًا سيتم تقديمه لهيئة الرياضة لإيضاح بعض النقاط المهمة والتي تؤكد أن تاريخ تأسيس نادي أحد تم قبل التاريخ المعلن في موقع هيئة الرياضة ونحن كلنا ثقة في سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل لإعطاء كل نادي حقه ونحترم جميع ما يتم الإعلان عنه من قبل الجهة المسؤولة عن الأندية.

وأضاف رئيس نادي أحد: “في حين أن النقطة المهمة والتي لا تزال تسبب لغطًا قد يعيدنا إلى نقطة الصفر فيما يخص اعتماد تواريخ تأسيس الأندية هو سبب عدم تغيير التواريخ لأندية على شعاراتها الرسمية وبمواقع التواصل الإجتماعي وفقًا لما أعلنته هيئة الرياضة مع حفظ حقها “أي الأندية” في الرفع بأي اعتراض على تاريخ التأسيس إن كانت تملك الأدلة الثابتة والتي لا تقبل التشكيك وتكون محل ثقة وقبول لدى الجهة المنظمة المتمثلة في الهيئة العامة للرياضة، ومن ثم في حال قبول اعتراضها لها الحق في كتابة التاريخ المعتمد أو على أقل تقدير إذا وجد لديها أي اعتراض تقوم بخطوة إزالة تاريخ التأسيس القديم من شعاراتها وعلى مواقع التواصل الاجتماعي الخاص بها لحين البت في اعتراضها من قبل الجهة المسؤولة حتى لا يكون هناك تشويش في العمل التنظيمي للهيئة”.