ايران تحتجز سفينة وتعتقل 16 ماليزيا كانوا على متنها

0
وكالات - الوئام

احتجز الحرس الثوري الإيراني سفينة يشتبه أنها تهرب الوقود واعتقلت طاقمها المؤلف من 16 ماليزيا، بحسب ما أورد الإعلام الرسمي الاثنين.
وذكر موقع هيئة إذاعة وتلفزيون “إيريب” الرسمية أن الحرس الثوري صادر 1,3 مليون لتر من “الوقود المهرب” من سفينة لم يسمها على بعد 15 ميل بحري من جزيرة ابو موسى.
ونقل التلفزيون عن الجنرال علي عظماي قائد بحرية الحرس الثوري انه “تم اعتقال طاقم السفينة وهم 16 ماليزيا”.
وجزيرة ابو موسى هي واحدة من ثلاث جزر في جنوب الخليج تسيطر عليها ايران وتطالب بها الامارات.
وأضاف عظماي “هذه سادس سفينة تهرب الوقود يصادرها الحرس”.
وفي سبتمبر صادرت ايران قاربا واعتقلت طاقمه وهم 12 فيليبينيا من خلية يشتبه أنها تهرب الوقود في مضيق هرمز.
واعتقل الحرس الثوري الاسلامي “ناقلة نفط اجنبية” في مياه الخليج في 14 يوليو للاشتباه بتهريبها الوقود.
كما صادرت ايران سفينة اخرى في 31 يوليو وعلى متنها سبعة من افراد الطاقم الأجانب للاشتباه بتهريبها الوقود، ولكنها لم تكشف عن هوية السفينة أو جنسية طاقمها.
وتصاعدت التوترات في الخليج هذا العام بعد أن كثفت واشنطن حملتها من “الضغوط القصوى” على ايران عقب قرار الرئيس دونالد ترامب سحب بلاده من الاتفاق النووي التاريخي في 2018.
وشهد التوتر هجمات غامضة على السفن، واسقاط طائرات مسيرة واحتجاز ناقلات نفط في مضيق هرمز الذي يمر منه ثلث نفط العالم المنقول بحرا.
وفي 19 يوليو صادر الحرس الثوري ناقلة النفط التي تحمل العلم البريطاني “ستينا امبيرو” بعد اتهامها بصدم قارب صيد، وافرج عنها بعد شهرين.