كيم جونغ أون يعلن نهاية وقف التجارب النووية لكوريا الشمالية

0
بيونج يانج- الوئام:

أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ان بلاده أنهت الوقف الاختياريّ للتجارب النووية وتجارب الاسلحة البالستية العابرة للقارات، متوعداً بفعل “مروع” ضد الولايات المتحدة التي جاء ردها معتدلاً.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية الاربعاء عن كيم قوله امام مسؤولين في حزبه الحاكم “ليس لدينا اي سبب لمواصلة الارتباط بشكل أحادي بهذا الالتزام”. واضاف “سوف يكتشف العالم في المستقبل القريب سلاحا استراتيجيا جديدا”.

وكان كيم اعلن في العام 2018 ان كوريا الشمالية لم تعد بحاجة الى إجراء مزيد من الاختبارات النووية او اختبارات الصواريخ العابرة للقارات.

وفي السنوات الماضية، نفذت كوريا الشمالية ستة اختبارات نووية وأطلقت صواريخ قادرة على الوصول إلى الأراضي الأميركية.

وتهدد تصريحات كيم الأربعاء الدبلوماسية النووية التي اعتُمدت خلال العامين الماضيين، مع إشارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مراراً إلى “الوعد” الذي قطعه له الزعيم الكوري الشمالي.

وأكد الرئيس الأميركي من جديد الثلاثاء “لقد وقّعنا اتفاقا يتحدث عن نزع السلاح النووي. كانت هذه الجملة الاولى، وقد تم ذلك في سنغافورة. أعتقد ان (كيم) رجل يلتزم بكلامه”، في إشارة إلى القمة التاريخية التي جمعتهما في سنغافورة في عام 2018.

لكن المحادثات بين البلدين وصلت إلى حائط مسدود إثر انهيار القمة الثانية بين كيم وترامب في شباط/فبراير 2019.

وأمام اللجنة المركزية لحزب العمال، قال كيم ان كوريا الشمالية مستعدة لمواصلة العيش في ظل نظام عقوبات دوليّ، كي تُحافِظ على قدرتها النووية.

ويوضح الباحث “يبدو أن تهديدها بأن تظهر من جديد قدرتها على ضرب الأراضي الأميركية بسلاح نووي تدفع الولايات المتحدة إلى تقديم تنازلات إضافية”.

لكنه يرى أن تلك الاستراتيجية لن تكون ناجعة على الأرجح، لأن من المحتمل أن ترد واشنطن بمزيد من العقوبات، وتعزيز حضورها في شرق آسيا، ومزيد من التهديدات عبر حساب ترامب على تويتر.

وفي عام 2017، حين بلغ التوتر بين بيونغ يانغ وواشنطن ذروته، هدد ترامب برد من “نار وغضب” على كوريا الشمالية.