العراقيون يطالبون بحل البرلمان بعد خضوعه لميليشيات إيران

0
بغداد - الوئام:

انتفض العراقيون في وجه البرلمان بعد قرار إنهاء الوجود الأجنبي في العراق، مطالبين بفضه لما قد يجلبه من عقوبات اقتصادية على البلد الذي يعاني أصلاً من ظروف اقتصادية متردية، وبعد أن هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرضها على بغداد.

ونقل موقع قناة “الحرة” اليوم الإثنين، أن عراقيين يرون أنه في الوقت الذي تعاني فيه إيران من أزمة اقتصادية خانقة بسبب العقوبات الأمريكية، تجر ميليشياتها في العراق، البلاد إلى المصير نفسه، وربما أسوأ بعد أن قال ترامب إن “عقوباته المنتظرة لم يروا مثلها من قبل”.

وأشار ترامب أمس الأحد، إلى أن الولايات المتحدة لن تغادر العراق قبل استعادة كلفة قواعدها العسكرية هناك، بعقوبات قاسية على بغداد.

وقال في تصريحات لصحافيين مرافقين له خلال عودته من ولاية فلوريدا: إذا أجبرت القوات الأمريكية على المغادرة، فسنفرض عقوبات كبيرة على العراق لم يروا مثلها من قبل، ستكون عقوبات إيران بجوارها شيئاً صغيراً.

وساد التخوف بين العراقيين من عقوبات أمريكية، في وقت تعيش فيه البلاد احتجاجات ضد فساد الطبقة السياسية وتطالبها بالرحيل، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي اشتكى عراقيون من هيمنة الميليشيات الإيرانية على سلطة القرار في البرلمان مطالبين بحله.

كما انتشر هاشتاغ على تويتر بعنوان حل البرلمان مطلب شعبي، وقال مغردون، إن البرلمان لا يمثلهم، وكتب مغرد البرلمان العراقي هو واجهة لميليشيات الحشد العراقي في البلاد”، فيما طالب آخر بسحب تفويض البرلمان، وإيقاف السياسيين، محذراً من الفوضى السياسية والاقتصادية التي ستتسبب فيها العقوبات الأمريكية إذا فُرضت.

ووكان استعداد إيران للتفاوض لحماية مصالحها رغم استغلالها للعراق، فكان محتوى تدوينات عراقية عديدة، وطالب ناشط بتدخل الرئيس برهم صالح لحل البرلمان، وتجنيب العراق حصاراً اقتصادياً.

يذكر أن مجلس النواب العراقي قرر أمس الأحد، إلزام الحكومة بإنهاء الوجود الأجنبي في العراق وإنهاء مساعدة التحالف الدولي في محاربة تنظيم داعش الإرهابي.